الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفتيا من مستور الحال

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( ولا تصح ) الفتيا ( من مستور الحال ) قال ابن عقيل في الواضح : صفة من تسوغ فتواه العدالة قال في شرح التحرير : وكذا أطلق بعض أصحابنا ، وغيرهم ( ويفتي فاسق نفسه ) عند أصحابنا ، والشافعية وجمع ; لأنه ليس بأمين على ما يقول وقال ابن القيم في إعلام الموقعين : قلت الصواب جواز استفتاء الفاسق ، إلا أن يكون معلنا بفسقه ، داعيا إلى بدعته . فحكم استفتائه حكم إمامته وشهادته . انتهى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث