الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الغرقى من كان يورث بعضهم من بعض

جزء التالي صفحة
السابق

4618 ( 73 ) الغرقى من كان يورث بعضهم من بعض

( 1 ) حدثنا ابن عيينة عن عمرو عن أبي المنهال عن إياس بن عبد الله المزني أنه سئل عن أناس سقط عليهم بيت ، فماتوا جميعا ؛ فورث بعضهم من بعض .

( 2 ) حدثنا هشيم عن مغيرة قال : أخبرني قطن بن عبد الله الضبي أن امرأة ركبت في الفرات ومعها ابن لها فغرقا جميعا ، فلم يدر أيهما مات قبل صاحبه فأتينا شريحا فأخبرناه بذلك ، فقال : ورثوا كل واحد منهما من صاحبه ولا تردوا على واحد منهما مما ورث من صاحبه شيئا .

( 3 ) حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن أبي الزعراء عمرو بن عمرو الجشمي عن عبد الله بن عتبة وكان قاضيا لابن الزبير أنه ورث الغرقى بعضهم من بعض .

( 4 ) حدثنا وكيع قال ثنا سفيان عن سماك عن رجل عن عمر أنه ورث قوما غرقوا بعضهم من بعض [ ص: 372 ]

( 5 ) حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن أبي حصين أن قوما غرقوا على جسر منبج ، فورث عمر بعضهم من بعض ، قال سفيان لأبي حصين : من الشعبي سمعته ؟ قال : نعم .

( 6 ) حدثنا وكيع عن ابن أبي ليلى عن الشعبي عن الحارث عن علي أن أهل بيت غرقوا في سفينة ، فورث علي بعضهم من بعض .

( 7 ) حدثنا وكيع قال ثنا ابن أبي ليلى عن الشعبي عن عبيدة أن قوما وقع عليهم بيت أو ماتوا في طاعون ، فورث عمر بعضهم من بعض .

( 8 ) حدثنا وكيع قال ثنا سفيان عن الحريش البجلي عن أبيه أن رجلا وابنه أو أخوين قتلا يوم صفين جميعا ، لا يدرى أيهما قتل أولا ، قال : فورث علي كل واحد منهما صاحبه .

( 9 ) حدثنا ابن عيينة عن ابن أبي عروبة عن قتادة عن رجل عن قبيصة بن ذؤيب أن طاعونا وقع بالشام ، فكان أهل البيت يموتون جميعا ، فكتب عمر أن يورث الأعلى من الأسفل ، وإذا لم يكونوا كذلك ورث هذا من ذا ، وهذا من ذا ، قال سعيد : الأعلى من الأسفل : كان الميت منهم يموت وقد وقعت يده على آخر إلى جنبه .

( 10 ) حدثنا عبدة عن سعيد عن قتادة عن علي مثله .

( 11 ) حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن منصور ، قال إبراهيم في القوم يموتون لا يدرى أيهم مات قبل ، قال : يورث بعضهم من بعض ، قال منصور : لا يضرك بأيهم بدأت إذا ورثت بعضهم من بعض .

( 74 ) من قال : يرث كل واحد منهم وارثه من الناس ولا يورث بعضهم من بعض

( 1 ) حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن داود بن أبي هند عن عمر بن عبد العزيز أنه كان يورث الأحياء من الأموات ، ولا يورث الغرقى بعضهم من بعض [ ص: 373 ]

( 2 ) حدثنا عبدة عن سعيد عن قتادة قال : كان في كتاب عمر بن عبد العزيز : يرث كل إنسان وارثه من الناس .

( 3 ) حدثنا حفص عن الأعمش عن إبراهيم قال : أتته امرأة فقالت : إن أخي وابن أخي خرجا في سفينة فغرقا ، فلم يورثهما شيئا .

( 4 ) حدثنا وكيع قال حدثنا حسين عن مغيرة عن إبراهيم قال : لا يرث واحد منهما مما ورث من صاحبه شيئا .

( 5 ) حدثنا عبد الأعلى عن معمر عن الزهري في الذين يموتون جميعا ، لا يدرى أيهم قبل صاحبه ، قال لا يورث بعضهم من بعض .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث