الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة التثويب بين الأذان والإقامة

جزء التالي صفحة
السابق

( 559 ) مسألة : قال : ( ويقول في أذان الصبح : الصلاة خير من النوم . مرتين ) وجملته أنه يسن أن يقول في أذان الصبح : الصلاة خير من النوم . مرتين ، بعد قوله : حي على الفلاح . ويسمى التثويب . وبذلك قال ابن عمر ، والحسن البصري ، وابن سيرين والزهري ، ومالك ، والثوري ، والأوزاعي ، وإسحاق ، وأبو ثور ، والشافعي في الصحيح عنه . وقال أبو حنيفة : التثويب بين الأذان والإقامة في الفجر ، أن يقول : حي على الصلاة ، مرتين . حي على الفلاح .

مرتين . ولنا ، ما روى النسائي ، بإسناده عن أبي محذورة ، قال { قلت : يا رسول الله ، علمني سنة الأذان ، فذكره ، إلى أن قال بعد قوله حي على الفلاح : فإن كان في صلاة الصبح ، قلت : الصلاة خير من النوم ، مرتين ، الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله } . وما ذكروه ، فقال إسحاق : هذا شيء أحدثه الناس .

وقال أبو عيسى : هذا التثويب الذي كرهه أهل العلم . وهو الذي خرج منه ابن عمر من المسجد لما سمعه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث