الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 277 ] شرح إعراب سورة العاديات

بسم الله الرحمن الرحيم

والعاديات [1] خفض بواو القسم، وللعلماء في معناها قولان: روى مجاهد وعكرمة ، عن ابن عباس أنها الخيل. وقال علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - إنها الإبل، وكذا قال ابن مسعود .

وروى سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : سألني رجل عن ( والعاديات ضبحا ) فقلت: هي الخيل، فمضى إلى علي بن أبي طالب فأخبره، فبعث لي، فأحضرني، فقال لي: أتتكلم في كتاب الله بغير علم، والله إن أول غزوة كانت لبدر، وما كان معنا إلا فرسان، فرس للزبير وفرس للمقداد بن الأسود ، إنما العاديات من عرفة إلى المزدلفة، ومن المزدلفة إلى منى.

ونظير هذا ما حدثناه البهلول بن إسحاق بن البهلول بن حسان ، ثنا إسماعيل بن أبي أويس ، ثنا كثير بن عبد الله المزني قال: كنت عند محمد بن كعب القرظي فجاءه رجل فقال: يا أبا حمزة إني رجل صرورة لم أحجج قط، فعلمني مما علمك الله سبحانه، قال: أتقرأ القرآن؟ قال: نعم، قال: فاستفتح فاقرأ: بسم الله الرحمن الرحيم خمس آيات: والعاديات ضبحا فالموريات قدحا فالمغيرات صبحا فأثرن به نقعا فوسطن به جمعا [1 - 5] [ ص: 278 ] أتدري ما هذا؟ قال: لا، قال: ( والعاديات ضبحا ) الرفع من عرفة، ( فالموريات قدحا ) إلى المزدلفة، ( فالمغيرات صبحا ) لا تغير حتى تصبح ( فأثرن به نقعا فوسطن به جمعا ) يوم منى.

قال أبو جعفر : اختلف العلماء في معنى (الموريات قدحا ) فمذهب علي بن أبي طالب وابن مسعود أنها الإبل. وروى مجاهد وعكرمة عن ابن عباس قال: الناس يورون النار ليراها غيرهم. وروى غيرهما عن ابن عباس : الخيل. وقال قتادة : الخيل تشعل الحرب. وقال عكرمة : الموريات الألسن.

قال أبو جعفر : ولا دليل يدل على تخصيص شيء من هذه الأقوال، فالصواب أن يقال ذلك لكل من أورى على أن المعنى واحد إذا كان التقدير ( ورب العاديات ) ونصبت ( ضبحا ) لأنه مصدر في موضع الحال.

وعن ابن عباس : الضبح نفخها بمشافرها، ونصبت ( قدحا ) على المصدر؛ لأن معنى ( فالموريات ) فالقادحات. ( فالمغيرات ) عن ابن عباس أنها الخيل. وعن ابن مسعود أنها الإبل ( ضبحا ) ظرف زمان ( فأثرن به نقعا ) قال الفراء : الهاء كناية عن الوادي، ولم يتقدم له ذكر؛ لأنه قد عرف المعنى. وروى أبو الجوزاء ، عن ابن عباس : النقع الغبار. ( وسطن ووسطن وتوسطن ) واحد. وعن ابن عباس : فوسطن به جمعا من العدو. عن ابن مسعود ( جمعا ) المزدلفة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث