الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرجل يعتق الرجل سائبة لمن يكون ميراثه

جزء التالي صفحة
السابق

4628 ( 85 ) في الرجل يعتق الرجل سائبة لمن يكون ميراثه

( 1 ) حدثنا هشيم عن أبي بشر عن عطاء أن رجلا أعتق غلاما له سائبة ، فمات وترك مالا ، فسئل ابن مسعود فقال : إن أهل الإسلام لا يسيبون ، إنما كانت تسيب أهل الجاهلية ، أنت مولاه وولي نعمته وأولى الناس بميراثه ، وإن تحرجت من شيء فهاهنا ورثه كثير يعني بيت المال [ ص: 382 ]

( 2 ) حدثنا ابن علية عن ابن عون عن الشعبي قال : أتي ابن مسعود بمال أناس أعتقوه سائبة ، فقال لمواليه : هذا مال مولاكم ، قالوا : لا حاجة لنا به ، إنا كنا أعتقناه سائبة ، فقال ابن مسعود : إن في أموال المسلمين له موضعا .

( 3 ) حدثنا ابن علية عن التيمي عن أبي عثمان قال : قال عمر : السائبة والصدقة ليومهما .

( 4 ) حدثنا ابن علية عن التيمي عن بكر بن عبد الله المزني أن ابن عمر أتي بثلاثين ألفا ، قال : أحسبه ، قال : أعتقته سائبة فأمر أن يشترى به رقاب .

( 5 ) حدثنا وكيع قال ثنا زكريا عن عامر في رجل أعتق غلاما له سائبة ، قال : الميراث لمولاه .

( 6 ) حدثنا حاتم بن وردان عن يونس قال : سئل الحسن عن ميراث السائبة فقال : كل عتيق سائبة .

( 7 ) حدثنا ابن علية عن ابن عون عن محمد قال : لا أعلم ميراث السائبة إلا لمواليه إلا أن .

( 8 ) حدثنا وكيع قال ثنا شعبة عن سلمة بن كهيل عن أبي عمرو الشيباني قال : قال عبد الله : السائبة يضع ماله حيث شاء .

( 9 ) حدثنا وكيع قال ثنا بسطام بن مسلم عن عطاء بن أبي رباح أن طارق بن المرقع أعتق غلاما له لله ، فمات وترك مالا ، فعرض على مولاه طارق ، فقال : شيء جعلته لله ، فلست بعائد فيه ، فكتب في ذلك إلى عمر ، فكتب عمر أن اعرضوا المال على طارق ، فإن قبله فذاك وإلا فاشتروا به رقيقا فأعتقوهم ، قال : فبلغ خمسة عشر رأسا .

( 10 ) حدثنا عبد الأعلى عن هشام عن محمد أن امرأة من الأنصار أعتقت سالما سائبة ؛ ثم قالت له : وال من شئت ، فوالى أبا حذيفة بن عتبة ، فأصيب يوم اليمامة ، فدفع ماله إلى التي أعتقته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث