الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أو عجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم الآية ، أنكر تعالى في هذه السورة الكريمة على قوم نوح ، وقوم هود عجبهم من إرسال رجل ; وبين في مواضع أخر أن جميع الأمم عجبوا من ذلك . قال في عجب قوم نبينا صلى الله عليه وسلم من ذلك : أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس [ 10 \ 2 ] ، وقال : بل عجبوا أن جاءهم منذر منهم الآية [ 50 \ 2 ] ، وقال عن الأمم السابقة : ذلك بأنه كانت تأتيهم [ ص: 34 ] رسلهم بالبينات فقالوا أبشر يهدوننا فكفروا وتولوا واستغنى الله والله غني حميد [ 64 \ 6 ] ، وقال : كذبت ثمود بالنذر فقالوا أبشرا منا واحدا نتبعه الآية [ 54 \ 23 ، 24 ] ، وقال : ولئن أطعتم بشرا مثلكم إنكم إذا لخاسرون [ 23 \ 34 ] ، وصرح بأن هذا العجب من إرسال بشر مانع للناس من الإيمان بقوله : وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى إلا أن قالوا أبعث الله بشرا رسولا [ 17 \ 94 ] .

ورد الله عليهم ذلك في آيات كثيرة كقوله : وما أرسلنا قبلك إلا رجالا الآية [ 21 \ 7 ] ، وقوله : وما أرسلنا قبلك من المرسلين إلا إنهم ليأكلون الطعام الآية [ 25 \ 20 ] ، وقوله : ولو جعلناه ملكا لجعلناه رجلا الآية [ 6 \ 9 ] ، إلى غير ذلك من الآيات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث