الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل من جحد وجوب صلاة من الخمس

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فصل ( ومن جحد وجوبها ) أي وجوب صلاة من الخمس ( كفر إن كان ممن لا يجهله كمن نشأ بدار الإسلام ) زاد ابن تميم وإن فعلها ، لأنه لا يجحدها إلا تكذيبا لله ولرسوله وإجماع الأمة ويصير مرتدا بغير خلاف نعلمه قاله في المبدع ( وإن كان ممن يجهله ) أي : وجوبها ( كحديث عهد بالإسلام أو من نشأ ببادية عرف وجوبها ولم يحكم بكفره ) لأنه معذور فإن قال : أنسيتها قيل له : صل الآن ، وإن قال : أعجز عنها لعذر ، كمرض ، أو عجز عن أركانها ، أعلم أن ذلك لا يسقط الصلاة ، وأنه يجب عليه أن يصلي على حسب طاقته ( فإن أصر ) على الجحد [ ص: 228 ] ( كفر ) لما سبق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث