الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرجل يموت ولا يعرف له وارث

جزء التالي صفحة
السابق

4652 ( 111 ) في الرجل يموت ولا يعرف له وارث

( 1 ) حدثنا وكيع قال ثنا سفيان عن عبد الرحمن بن الأصبهاني عن مجاهد بن وردان عن عروة بن الزبير عن عائشة أن مولى للنبي صلى الله عليه وسلم وقع من نخلة فمات وترك مالا ولم يدع ولدا ولا حميما ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أعطوا ميراثه رجلا من أهل قريته .

( 2 ) حدثنا وكيع قال ثنا علي بن مبارك عن يحيى بن أبي كثير عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان أن رجلا من جرهم توفي بالسراة وترك مالا فكتب فيه إلى عمر فكتب عمر إلى الشام فلم يجدوا بقي من جرهم واحد ، فقسم عمر ميراثه في القوم الذين توفي فيهم .

( 3 ) حدثنا بشر بن المفضل عن عبد الرحمن بن إسحاق عن أبيه عن عبد الرحمن بن عمرو بن سهل قال : مات مولى على عهد عثمان ليس له مولى ، فأمر عثمان بماله فأدخل بيت المال .

( 4 ) حدثنا وكيع عن إسماعيل عن الشعبي عن مسروق سئل عن رجل مات ولم يترك مولى عتاقة ولا وارثا ، قال : ماله حيث وضعه فإن لم يكن أوصى بشيء فماله في بيت المال .

( 5 ) حدثنا عباد بن العوام عن أبي بكر بن أحمر عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال : كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءه رجل فقال : يا رسول الله ، إن عندي ميراث رجل من الأزد وإني لم أجد أزديا أدفعه إليه ، قال : فانطلق فالتمس أزديا عاما أو حولا فادفعه إليه ، قال : فانطلق ثم أتاه في العام السابع فقال : يا رسول الله ، ما وجدت أزديا أدفعه إليه ، قال : انطلق إلى أول خزاعي فادفعه إليه ، قال : فلما ولى قال : علي به ، قال فاذهب فادفعه إلى أكبر خزاعة .

( 6 ) حدثنا يزيد بن هارون عن حماد بن سلمة عن عمرو بن دينار عن يحيى بن جعدة عن عمر أن رجلا مات ولم يترك عصبة ، فقال عمر ؛ يرثه الذي كان يغضب لغضبه وجيرانه [ ص: 402 ]

( 7 ) حدثنا يزيد بن هارون عن حماد بن سلمة قال ثنا محمد بن إسحاق عن يعقوب بن عتبة عن سليمان بن يسار قال : توفي رجل من الحبشة ، فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بميراثه ، قال : انظروا هل له وارث ؟ فلم يجدوا له وارثا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : انظروا من هاهنا من مسلمي الحبشة فادفعوا إليهم ميراثه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث