الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إنا أعطيناك الكوثر

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 298 ] شرح إعراب سورة الكوثر

بسم الله الرحمن الرحيم

إنا أعطيناك الكوثر [1] النون والألف الأوليان في موضع نصب اسم ( إن ) والأخريان في موضع رفع، والكوثر مفعول ثان، وهي في اللغة فوعل من الكثرة.

وقد اختلف العلماء في معناه، فعن النبي - صلى الله عليه وسلم - إنه الحوض. ولما قال سعيد بن جبير : الكوثر الخير الكثير، قيل له: فقد قيل: إنه الحوض؟ فقال: الحوض من الخير الكثير.

وقال الحسن وقتادة : الكوثر القرآن. وقرئ على محمد بن جعفر بن حفص ، عن يوسف بن موسى ، ثنا عبيد الله بن موسى ، ثنا شعبة ، عن عمارة بن أبي حفصة ، عن عكرمة قال ( إنا أعطيناك الكوثر ) قال: النبوة والقرآن.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث