الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله : ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب ؛ قال بعضهم : " ألم تر " : ألم تخبر؛ وقال أهل اللغة : ألم تعلم؛ المعنى : ألم ينته علمك إلى هؤلاء؛ ومعناه : اعرفهم؛ يعنى به علماء أهل الكتاب؛ أعطاهم الله في كتابهم علم نبوة النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه عندهم مكتوب في التوراة؛ والإنجيل؛ يأمرهم بالمعروف؛ وينهاهم عن المنكر. [ ص: 57 ] وقوله : يشترون الضلالة ؛ أي : يؤثرون التكذيب بأمر النبي - صلى الله عليه وسلم - ليأخذوا على ذلك الرشا؛ ويثبت لهم رياسة؛ وقوله : ويريدون أن تضلوا السبيل ؛ أي : تضلوا طريق الهدى؛ لأن " السبيل " ؛ في اللغة : الطريق.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث