الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى الجماعة

معنى الجماعة

والجماعة : هي جماعة من كان مع النبي صلى الله عليه وسلم من أصحابه وعترته .

فلا ينبغي لأحد من المؤمنين أن يذهب عن طريقة تلك الجماعة حتى يذهب به نص في شيء .

وقال تعالى : من المؤمنين المخلصين رجال صدقوا ; أي : أتوا بالصدق ما عاهدوا الله عليه ; أي : وفوا بعهدهم مع الرسول - عليه الصلاة والسلام - في مقاتلة من قاتله .

فمنهم من قضى نحبه ; أي : فرغ من نذره ، ووفى بعهده ، وصبر على الجهاد حتى استشهد .

ومنهم من ينتظر قضاء نحبه حتى يحضر أجله ، وما بدلوا تبديلا [الأحزاب : 23]; أي : ما غيروا عهدهم الذي عاهدوا الله ورسوله عليه ، كما غير المنافقون عهدهم ، بل ثبتوا عليه ثبوتة مستمرة .

وهذه الآية ، وإن وردت في أمر الجهاد والثبات فيه ، ولكنها بعمومها تشمل كل عهد عهده المؤمن مع الله ورسوله .

[ ص: 98 ] ومنه عهدهم باتباع الكتاب والسنة ، وإطاعة كل واحد منهما في كل أمر ، في المنشط والمكره .

ووصفهم بعدم التبديل مشعر بأن من شأن المؤمن المخلص ألا يستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير; كإبدال الاتباع بتقليد الرأي ، وإيثار البدعة في مقابلة السنة الصحيحة .

وقال تعالى : إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات [الأحزاب : 30]; أي : المطيعات العابدات ، الدائمات على العبادات والطاعات ، والصادقين والصادقات وهما من يتكلم بالصدق ، ويتجنب الكذب ، ويفي بما عوهد عليه ، وبما وعد به ، والصابرين والصابرات هما من يصبر عن الشهوات وعلى مشاق التكليفات ، والخاشعين والخاشعات ; أي : المتواضعين لله ، الخائفين منه ، الخاضعين له في عباداتهم والمتصدقين والمتصدقات هما من تصدق من ماله بما أوجبه الله عليه . وقيل : ذلك أعم من صدقة الفرض والنفل ، والصائمين والصائمات قيل : ذلك يختص بالفرض . ولا وجه له ، بل هو يعم الفرض والنفل .

والحافظين فروجهم والحافظات عن الحرام بالتعفف والتنزه والاقتصار على الحلال ، والذاكرين الله كثيرا والذاكرات هما من يذكر الله على جميع أحواله .

وفي ذكر الكثرة دليل على مشروعية الاستكثار من ذكره سبحانه بالقلب واللسان .

والخبر لجميع ما تقدم هو قوله : أعد الله لهم مغفرة لذنوبهم التي أذنبوها ، وأجرا عظيما على طاعاتهم التي فعلوها من الإسلام ، والإيمان ، والقنوت ، والصدق ، والصبر ، والخشوع والتصدق ، والصوم والعفاف ، والذكر .

ووصف الأجر بالعظم; للدلالة على أنه بالغ غاية المبلغ ، ولا شيء أعظم [ ص: 99 ] أجرا من الجنة ونعيمها الدائم ، الذي لا ينقطع ولا ينفد ، اللهم اغفر ذنوبنا وأعظم أجورنا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث