الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وامرأته حمالة الحطب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وامرأته [4] فيه قولان: أحدهما أنها مرفوعة؛ لأنها معطوفة على المضمر الذي في ( سيصلى ) وحسن العطف على المضمر لطول الكلام، والقول الآخر أنها مرفوعة بالابتداء ( حمالة الحطب ) بالرفع، فيه قولان: أحدهما أنه نعت لامرأته، والآخر أنه خبر الابتداء، وفي نعتها هذا قولان - وهي أم جميل أخت أبي سفيان بن حرب - أحد القولين أنها نعتت بهذا تخسيسا لها عقوبة لإيذائها النبي - صلى الله عليه وسلم - والقول الآخر أن يكون له زوجات غيرها فنعتت بهذا للفرق بينها وبينهن، وفي موضع الجملة قولان: أحدهما أنها في موضع الحال، والتقدير: ما أغنى عنه ماله وما كسب وامرأته حمالة الحطب، والقول الآخر أنها خبر ( ما ) في موضع الحال.

ومن قرأ ( حمالة الحطب ) ففي قراءته قولان: أحدهما أنه منصوب على الحال؛ لأنه يجوز أن تدخل فيه الألف واللام، فلما حذفتهما نصب على الحال، والقول الآخر أنه منصوب على الذم، أي أعني حمالة الحطب، كما قال:


590 - نحن بني ضبة أصحاب الجمل



وقال رؤبة :

[ ص: 307 ]

591 - أنا ابن سعد أكرم السعدينا



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث