الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى من قبل أن نطمس وجوها فنردها على أدبارها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله : من قبل أن نطمس وجوها فنردها على أدبارها ؛ فيها ثلاثة أقوال؛ قال بعضهم : " نجعل وجوههم كأقفائهم " ؛ وقال بعضهم : " نجعل وجوههم منابت للشعر كأقفائهم " ؛ وقال بعضهم : الوجوه ههنا : تمثيل بأمر الدين؛ المعنى : قبل أن نضلهم مجازاة لما هم عليه من المعاندة؛ فنضلهم ضلالا لا يؤمنون معه أبدا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث