الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 248 ] مسألة : قال ( ولا يستحب أبو عبد الله أن يؤذن إلا طاهرا ، فإن أذن جنبا أعاد ) المستحب للمؤذن أن يكون متطهرا من الحدث الأصغر والجنابة جميعا ; لما روى أبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لا يؤذن إلا متوضئ } رواه الترمذي وروي موقوفا ، على أبي هريرة ، وهو أصح من المرفوع . فإن أذن محدثا جاز ، لأنه لا يزيد على قراءة القرآن ، والطهارة غير مشروطة له . وإن أذن جنبا ، فعلى روايتين : إحداهما ، لا يعتد به . وهو قول إسحاق . والأخرى ، يعتد به .

قال أبو الحسن الآمدي : هو المنصوص عن أحمد ، وقول أكثر أهل العلم ; لأنه أحد الحدثين ، فلم يمنع صحته كالآخر . ووجه الأولى ما روي عن وائل بن حجر ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { حق وسنة أن لا يؤذن أحد إلا وهو طاهر } ، ولأنه ذكر مشروع للصلاة ، فأشبه القرآن والخطبة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث