الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 175 ] ابن جهير

الوزير الكامل عميد الدولة أبو منصور محمد بن الوزير الكبير الملك ، فخر الدولة محمد بن محمد بن جهير ، وزر في أيام والده ، وخدم ثلاثة خلفاء ، وأوصى به القائم حفيده المقتدي ، وأثنى عليه ، ثم وزر سنة اثنتين وسبعين ، واستقل خمس سنين ، وعزل بأبي شجاع ، ثم عزل أبو شجاع سنة [ ص: 176 ] أربع وثمانين ، واستوزر هذا فدام تسعة أعوام ، ولكن كانت وزارة الخلفاء هذا الزمان دون رتبة وزارة السلطان ، فكان نظام الملك أعلى رتبة منه .

وكان عميد الدولة خبيرا ، سائسا ، شجاعا ، شهما ، تياها ، فصيحا ، أديبا ، بليغا ، يتقعر كابن عباد في خطابه ، وله هيبة شديدة ، وألفاظه معدودة ، مدحته الشعراء .

وفي الآخر حبسه المستظهر وصادره وزير السلطنة ، ثم أخرج ميتا في شوال سنة ثلاث وتسعين وأربعمائة وكان بكبره يضرب المثل ، ولكنه في النكبة ذل ، وخارت نفسه ، وأناب إلي الله ، وآخر ما سمع منه الشهادة ، سامحه الله . وعاش تسعا وخمسين سنة .

روى عن أبي نصر الزينبي ، وغيره ، وله نظم جيد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث