الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أقوال العلماء في بيان معنى الاستطاعة في الحج

أقوال العلماء في بيان معنى «الاستطاعة» في الحج

والاستطاعة عند أكثر أهل العلم ، بل عند جمهورهم : عبارة عن الزاد والراحلة .

وعند مالك : من يقوى على المشي ، فعليه الحج . والحق الراجح هو الأول; لورود الأحاديث بهذا التفسير .

قالوا : ويدخل فيها أمن الطريق أيضا ، والمعتبر في ذلك غالب الأحوال .

وعلى هذا لا يكون وجود البحر المحيط منافيا لأمن الطريق; فإن الغالب فيه السلامة ، إن جلس في المركب في الموسم .

وقد ركب الصحابة - رضي الله عنهم - البحر ، وجلسوا في السفينة للغزو ، فكذلك يجوز للحج ، ولا يسقط وجوبه .

وفي الحديث : «إن أفضل الشهداء من غرق في السفينة» . وورد : «إن الله تعالى يقبض أرواحهم بلا واسطة الملك» ، أو كما قال صلى الله عليه وسلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث