الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يفترون على الله الكذب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - جل وعز - : يفترون على الله الكذب ؛ [ ص: 61 ] أي : يفعلونه؛ ويختلقونه؛ ويقال : " قد فرى الرجل؛ يفري " ؛ إذا عمل؛ وإذا قطع؛ ومن هذا " فريت جلده " ؛ فتأويله أن هذا القول - أعني تزكيتهم أنفسهم - فرية منهم؛ وكفى به إثما مبينا ؛ أي : كفى هو إثما؛ منصوب على التمييز؛ أي : كفى به في الآثام.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث