الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الطبري

( آخر ) العلامة ، مفتي الشافعية أبو عبد الله الحسين بن محمد بن عبد الله الطبري ، الحاجي ، البزازي .

قدم بغداد في الصبا ، وسكنها ، وتفقه على القاضي أبي الطيب ، وسمع منه ، ومن الجوهري ، ولزم الشيخ أبا إسحاق حتى أحكم المذهب والأصول والخلاف ، وشهد عند أبي عبد الله الدامغاني ، ودرس بالنظامية سنة ( 483 ) ، ثم قدم بعد أشهر عبد الوهاب بن محمد الفامي الشيرازي ، فتقرر أن أشرك بينهما في التدريس ، فدرسا مديدة ، ثم صرفا بتولية الغزالي ، فلما حج الغزالي سنة ثمان وثمانين ، وذهب إلى الشام وطول الغيبة ، ولي الطبري تدريس النظامية في صفر سنة تسع ، ثم فارق بغداد بعد ثلاثة أعوام ، وسار إلى أصبهان لودائع كانت عنده .

روى عنه هبة الله بن السقطي شيئا .

مات في شعبان سنة خمس وتسعين وأربعمائة بأصبهان ، رحمه الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث