الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 5515 ) مسألة ; قال : وإذا عتقت الأمة ، وزوجها عبد ، فلها الخيار في فسخ النكاح . أجمع أهل العلم على هذا ، ذكره ابن المنذر ، وابن عبد البر ، وغيرهما

والأصل فيه خبر بريرة ، قالت عائشة : { كاتبت بريرة ، فخيرها رسول الله صلى الله عليه وسلم في زوجها ، وكان عبدا ، فاختارت نفسها . } قال عروة : ولو كان حراما ما خيرها رسول الله صلى الله عليه وسلم . رواه مالك ، في " الموطأ " ، وأبو داود ، والنسائي . ، ولأن عليها ضررا في كونها حرة تحت عبد ، فكان لها الخيار كما لو تزوج حرة على أنه حر ، فبان عبدا ، فإن اختارت الفسخ فلها فراقه ، وإن رضيت المقام معه لم يكن لها فراقه بعد ذلك ; لأنها أسقطت حقها . وهذا مما لا خلاف فيه بحمد الله تعالى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث