الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلى فنهض في الركعتين فلم يستقم قائما فسبح به القوم فجلس

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

477 ( 249 ) من كان يقول إذا لم يستقم قائما فليس عليه سهو

( 1 ) حدثنا عبد السلام بن حرب عن يزيد الدالاني عن عبد الرحمن بن الأسود عن [ ص: 486 ] أبيه وعلقمة أنهما كانا يرفعان رءوسهما من السجود حتى ترتفع أليتاهما فيجلسان ولا يسجدان سجدتي السهو .

( 2 ) حدثنا محمد بن فضيل عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة قال صلى فنهض في الركعتين فلم يستقم قائما فسبح به القوم فجلس فلم يسجد لذلك سجدتي السهو .

( 3 ) حدثنا عبد الله بن مبارك عن جويبر عن الضحاك في الذي يقوم في الركعتين قال : إن ذكر وهو متحادب جلس .

( 4 ) حدثنا معن بن عيسى عن ابن أبي ذئب عن الزهري في الرجل يسهو في الصلاة إن استوى قائما فعليه السجدتان وإن ذكر قبل أن يعتدل قائما فلا سهو عليه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث