الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب في أول من لبس الحرير

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مطلب : في أول من لبس الحرير .

( فائدة أخرى ) : أول من لبس الحرير وشرب الخمور في المجالس وطول الشارب وقص اللحية ولعب بالحمام قوم لوط ، ذكره الجلال السيوطي في أوائله وفي زبدة التواريخ ، ونقله علي دده في أوائله ، وغيره أن أول من استخرج الحرير من ديدانه - تعلمه من الجن ، وكانوا مسخرين له - جمشيد ، وكان في أوائل ملكه ملكا عادلا ، ثم طغى وتجبر واتخذ الأصنام وشرب الخمر فسلب ملكه ، فغرب إلى الهند ومات مجوسيا زنديقا . قتله الضحاك العلواني من ملوك اليمن شر قتلة . وجمشيد هذا أول من استخرج نسج ألوان اللباس ، واستخرج القطن . وكان ماهرا في الحرف ، والآلات ، والعدة قبل طغيانه .

قلت : وذكر السيوطي رحمه الله في تفسيره الدر المنثور أن أول من لبس القطن واستخرجه إدريس عليه الصلاة والسلام .

وأما أول اتخاذ ذكور هذه الأمة للحرير ولبسها له فقال السيوطي : كان أول ذلك في خلافة علي رضي الله عنه ، فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول { أوشك أن تستحل أمتي فروج النساء ، والحرير وهذا أول حرير رأيته على المسلمين } .

قلت وقد أخرج البخاري تعليقا وأبو داود والنسائي واللفظ له عن عبد الرحمن بن غنم الأشعري قال حدثني أبو عامر وأبو مالك والله يمينا أخرى ما كذبني أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول { ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر ، والحرير - وذكر كلاما - قال : يمسخ منهم قردة وخنازير إلى يوم [ ص: 201 ] القيامة } ، والحر بكسر الحاء المهملة فرج المرأة لغة في المخففة قاله في القاموس وقال في المطالع قوله : ويستحل الحر مخفف الراء اسم لفرج المرأة . ورواه بعضهم بتشديد الراء ، والأول أصوب ، وقيل أصله بالتاء بعد الراء فحذفت . .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث