الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما جاء في قيس

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4770 ( 64 ) ما جاء في قيس

( 1 ) حدثنا محمد بن الحسن الأسدي قال ثنا يحيى بن زكريا عن سعد بن طارق قال حدثني سالم بن أبي الجعد أن أبا الدرداء كان يحلف بالله : لا تبقى قبيلة إلا ضارعت النصرانية غير قيس ، يا معشر المسلمين فأحبوا قيسا ، يا معشر المسلمين فأحبوا قيسا .

( 2 ) حدثنا محمد بن الحسن قال ثنا أبو الجرش عن زيد بن محمد قال : كنت في غزاة مع مسلمة بن عبد الملك بالترك ، فهدده رسل خاقان وكتب إليه : لألقينك بحزاورة الترك ، فكتب إليه مسلمة : إنك تلقاني بحزاورة الترك وأنا ألقاك بحزاورة العرب يعني قيسا .

( 3 ) حدثنا يزيد بن هارون قال أخبرنا العوام قال حدثني منصور عن ربعي بن حراش عن حذيفة قال : ادنوا يا معشر مضر إن منكم سيد ولد آدم ، ومنكم سوابق كسوابق الخيل .

( 4 ) حدثنا حميد بن عبد الرحمن عن عبد الله بن المؤمل عن عطاء عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا اختلف الناس فالحق في مضر .

( 5 ) حدثنا الفضل بن دكين عن سفيان قال : قال عمر : قيس ملاحم العرب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث