الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الدعاء للمشركين بالهدى ليتألفهم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2779 [ ص: 30 ] 100 - باب: الدعاء للمشركين بالهدى ليتألفهم

2937 - حدثنا أبو اليمان، أخبرنا شعيب، حدثنا أبو الزناد، أن عبد الرحمن قال: قال أبو هريرة - رضي الله عنه - : قدم طفيل بن عمرو الدوسي وأصحابه على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالوا: يا رسول الله، إن دوسا عصت وأبت، فادع الله عليها. فقيل هلكت دوس. قال: " اللهم اهد دوسا وأت بهم". [4392، 6397 - مسلم: 2524 - فتح: 6 \ 107]

التالي السابق


ذكر فيه حديث أبي هريرة : قدم الطفيل بن عمرو الدوسي وأصحابه على النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالوا: يا رسول الله، إن دوسا عصت وأبت، فادع الله عليها. فقيل: هلكت دوس. قال: "اللهم اهد دوسا وأت بهم ".

الشرح:

كان نبينا - عليه أفضل الصلاة والسلام - يحب دخول الناس في الإسلام فكان لا يعجل بالدعاء (عليهم) مادام يطمع في إجابتهم إلى الإسلام بل كان يدعو لمن يرجو منه الإنابة، ومن لا يرجوه ويخشى ضره وشوكته يدعو عليه كما دعا عليهم بسنين كسني يوسف، ودعا على صناديد قريش لكثرة أذاهم وعداوتهم، فأجيبت دعوته (فيهم) فقتلوا ببدر كما أسلم كثير ممن (دعا) له بالهدى.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث