الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة "

القول في تأويل قوله تعالى : ( وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين ( 6 ) ) [ ص: 359 ]

يقول تعالى ذكره : واذكر أيضا يا محمد ( وإذ قال عيسى ابن مريم ) لقومه من بني إسرائيل ( يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ) التي أنزلت على موسى ( ومبشرا ) أبشركم ( برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد ) .

حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : أخبرني معاوية بن صالح ، عن سعيد بن سويد ، عن عبد الأعلى بن هلال السلمي ، عن عرباض بن سارية ، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إني عند الله مكتوب لخاتم النبيين ، وإن آدم لمنجدل في طينته ، وسأخبركم بأول ذلك : دعوة أبي إبراهيم ، وبشارة عيسى بي ، والرؤيا التي رأت أمي ، وكذلك أمهات النبيين يرين ، إنها رأت حين وضعتني أنه خرج منها نور أضاءت منه قصور الشام " ( فلما جاءهم بالبينات ) يقول : فلما جاءهم أحمد بالبينات ، وهي الدلالات التي آتاه الله حججا على نبوته ، ( قالوا هذا سحر مبين ) يقول : ما أتى به غير أنني ساحر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث