الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خميس بن علي

خميس بن علي

ابن أحمد بن علي بن الحسن ، الإمام الحافظ ، محدث واسط أبو الكرم الحوزي الواسطي .

سمع أبا القاسم بن البسري ، وأبا نصر الزينبي ، وعاصم بن الحسن ، وعلي بن محمد الواسطي النديم ، ويحيى بن هبة الله البزاز ، وأبا الفتح عبد الوهاب بن حسن القاضي ، وهبة الله بن الجلخت ، وخلقا كثيرا ، وأملى مجالس ، وجرح وعدل .

حدث عنه : أبو الجوائز سعد بن عبد الكريم ، وأبو طاهر السلفي ، [ ص: 347 ] وأحمد بن سالم المقرئ ، ويحيى بن هبة الله البزاز ، وعبد الوهاب بن حسن الفرضي ، وأبو بكر عبد الله بن منصور الباقلاني المقرئ ، وآخرون . وكان السلفي يثني عليه ، وقال : كان عالما ثقة يملي من حفظه كل من أسأله عنه ، وكان لا يؤبه له .

وفي " معجم السفر " للسلفي : حدثنا خميس الحافظ ، أخبرنا عبد الباقي بن محمد ، وعبد العزيز بن علي الأنماطي ، قالا : أخبرنا المخلص ، فذكر حديثا .

ثم قال السلفي : كان خميس من أهل الأدب البارع .

قال ابن نقطة : والحوز : قرية بشرقي واسط وكان له معرفة بالحديث والأدب ، ومولده في شعبان سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة وفي شعبان مات سنة عشر وخمسمائة .

أخبرنا الدشتي ، أخبرنا ابن رواحة ، حدثنا السلفي ، حدثنا خميس بجزء من فوائده .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث