الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


سورة القارعة .

بسم الله الرحمن الرحيم .

قال تعالى : ( القارعة ( 1 ) ما القارعة ( 2 ) ) .

الكلام في أولها مثل الكلام في أول الحاقة .

قال تعالى : ( يوم يكون الناس كالفراش المبثوث ( 4 ) ) .

قوله تعالى : ( يوم يكون ) : العامل فيه القارعة ، أو ما دلت عليه .

وقيل : التقدير : اذكروا .

قال تعالى : ( فهو في عيشة راضية ( 7 ) ) .

[ ص: 511 ] و ( راضية ) : قد ذكر في الحاقة .

قال تعالى : ( فأمه هاوية ( 9 ) وما أدراك ما هيه ( 10 ) نار حامية ( 11 ) ) .

والهاء في " هيه " : هاء السكت ، ومن أثبتها في الوصل أجرى مجرى الوقف لئلا تختلف رءوس الآي . و ( نار ) : خبر مبتدأ محذوف ؛ أي هي نار " حامية " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث