الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يحصل به الإقرار

باب ما أي اللفظ الذي يحصل به الإقرار وما إذا وصل بإقراره ما يغيره أي الإقرار ( من ادعى عليه بألف ) مثلا ( فقال ) في جوابه ( نعم أو ) قال ( أجل ) بفتح الهمزة والجيم وسكون اللام فقد أقر وهو حرف تصديق كنعم .

قال الأخفش إلا أنه أحسن من نعم في التصديق ونعم أحسن منه في الاستفهام ، ويدل عليه قوله تعالى : { فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا ؟ قالوا نعم } وقيل لسلمان " علمكم [ ص: 627 ] نبيكم كل شيء حتى الخرأة ؟ قال أجل "

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث