الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة المنافقون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 390 ] [ ص: 391 ] [ ص: 392 ] [ ص: 393 ] بسم الله الرحمن الرحيم

القول في تأويل قوله تعالى : ( إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله والله يعلم إنك لرسوله والله يشهد إن المنافقين لكاذبون ( 1 ) )

يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم ( إذا جاءك المنافقون ) يا محمد ( قالوا ) بألسنتهم ( نشهد إنك لرسول الله والله يعلم إنك لرسوله ) قال المنافقون ذلك أو لم يقولوا ( والله يشهد إن المنافقين لكاذبون ) يقول : والله يشهد إن المنافقين لكاذبون في إخبارهم عن أنفسهم أنها تشهد إنك لرسول الله ، وذلك أنها لا تعتقد ذلك ولا تؤمن به ، فهم كاذبون في خبرهم عنها بذلك .

وكان بعض أهل العربية يقول في قوله : ( والله يشهد إن المنافقين لكاذبون ) إنما كذب ضميرهم لأنهم أضمروا النفاق ، فكما لم يقبل إيمانهم ، وقد أظهروه ، فكذلك جعلهم كاذبين ، لأنهم أضمروا غير ما أظهروا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث