الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الجعائل والحملان في السبيل

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2808 [ ص: 94 ] 119 - باب: الجعائل والحملان في السبيل

وقال مجاهد: قلت لابن عمر: أريد الغزو. قال: إني أحب أن أعينك بطائفة من مالي. قلت: أوسع الله علي. قال: إن غناك لك، وإني أحب أن يكون من مالي في هذا الوجه. وقال عمر: إن ناسا يأخذون من هذا المال ليجاهدوا ثم لا يجاهدون، فمن فعله فنحن أحق بماله حتى نأخذ منه ما أخذ.

وقال طاوس ومجاهد: إذا دفع إليك شيء تخرج به في سبيل الله فاصنع به ما شئت، وضعه عند أهلك.

2970 - حدثنا الحميدي، حدثنا سفيان قال: سمعت مالك بن أنس سأل زيد بن أسلم، فقال زيد: سمعت أبي يقول: قال عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - حملت على فرس في سبيل الله، فرأيته يباع، فسألت النبي - صلى الله عليه وسلم - : آشتريه؟ فقال: "لا تشتره، ولا تعد في صدقتك". [انظر: 1490 - مسلم: 1620 - فتح: 6 \ 123]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث