الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

بسم الله الرحمن الرحيم كتاب الصيد باب في اتخاذ الكلب للصيد وغيره

2844 حدثنا الحسن بن علي حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من اتخذ كلبا إلا كلب ماشية أو صيد أو زرع انتقص من أجره كل يوم قيراط [ ص: 38 ]

التالي السابق


[ ص: 38 ] ( من اتخذ كلبا ) : أي اقتناه وحفظه وأمسكه ( إلا كلب ماشية ) : وهو ما يتخذ لحفظ الماشية عند رعيها . وإلا بمعنى غير صفة لـ " كلبا " لا للاستثناء لتعذره ( أو صيد ) : أو للتنويع أي كلب معلم للصيد ( أو زرع ) : كلب الزرع هو ما يتخذ لحراسته ( كل يوم ) : بالنصب على الظرفية ( قيراط ) : القيراط هنا مقدار معلوم عند الله تعالى ، والمراد نقص جزء من أجزاء عمله ، وهو في الأصل نصف دانق وهو سدس الدرهم .

قال المنذري : وأخرجه مسلم والترمذي والنسائي .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث