الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة الرحمن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

سورة الرحمن:

أقول: لما قال سبحانه وتعالى في آخر القمر: بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر "القمر: 46"، ثم وصف حال المجرمين في سقر، وحال المتقين في جنات ونهر، فصل هذا الإجمال في هذه السورة أتم تفصيل، على الترتيب الوارد في الإجمال.

فبدأ بوصف مرارة الساعة، والإشارة إلى إذهابها، ثم وصف النار وأهلها، والجنة وأهلها; ولذا قال [ يعرف المجرمون بسيماهم 41، فلم يقل: "الكافرون" أو نحوه; لاتصاله بقوله هناك: إن المجرمين "القمر: 47"، ثم وصف الجنة وأهلها، وكذا قال] 4 فيهم: ولمن خاف مقام ربه جنتان "46"، وذلك هو عين التقوى، ولم يقل: [و] 6 لمن آمن وأطاع، أو نحوه; لتتوافق الألفاظ في التفصيل والمفصل.

وعرف بذلك أن هذه السورة بأسرها شرح لآخر السورة التي قبلها، فلله الحمد على ما ألهم وفهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث