الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( ي د ي ) : [ ص: 680 ] اليد مؤنثة وهي من المنكب إلى أطراف الأصابع ولامها محذوفة وهي ياء والأصل يدي قيل بفتح الدال وقيل بسكونها واليد النعمة والإحسان تسمية بذلك لأنها تتناول الأمر غالبا وجمع القلة أيد وجمع الكثرة الأيادي واليدي مثال فعول وتطلق اليد على القدرة ويده عليه أي سلطانه والأمر بيد فلان أي في تصرفه وقوله تعالى { حتى يعطوا الجزية عن يد } أي عن قدرة عليهم وغلب وأعطى بيده إذا انقاد واستسلم وقيل معنى الآية من هذا والدار في يد فلان أي في ملكه وأوليته يدا أي نعمة والقوم يد على غيرهم أي مجتمعون متفقون وبعته يدا بيد أي حاضرا بحاضر والتقدير في حال كونه مادا يده بالعوض وفي حال كوني مادا يدي بالمعوض فكأنه قال بعته في حال كون اليدين ممدودتين بالعوضين وذو اليدين لقب رجل من الصحابة واسمه الخرباق بن عمرو السلمي بكسر الخاء المعجمة وسكون الراء المهملة ثم باء موحدة وألف وقاف لقب بذلك لطولهما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث