الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيان مذهب المرجئة

بيان مذهب المرجئة

المرجئة - بالهمز - : من الإرجاء ، وهو التأخير . قالوا : إن الأفعال كلها بتقدير الله ، ليس للعباد فيها اختيار ، وأنه لا يضر مع الإيمان معصية ، كما لا ينفع مع الكفر طاعة .

والقدرية - بفتح الدال ، ويسكن - : هم المنكرون للقدر . والحق ما بينهما ، كذا في «المرقاة» .

وعبارة الترجمة هكذا : المرجئة : طائفة قائلة بأن الإيمان قول بلا عمل ، وسموا : مرجئة; لتأخيرهم العمل وإسقاطه عن الإيمان .

والأكثر على أنهم فرقة قائلة ، بأنه لا فعل للعبد أصلا ، ولا مدخل ولا اختيار له فيه ، ونسبة الفعل إليه كنسبة الفعل إلى الجمادات ، كما يقال : دار الرحى ، وجرى النهر ، وسال الوادي ، وأنبت الربيع . ويقال لهؤلاء أيضا : المجبرة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث