الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الرجز في الحرب ورفع الصوت في حفر الخندق

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2870 [ ص: 236 ] 161 - باب: الرجز في الحرب ورفع الصوت في حفر الخندق

فيه: سهل وأنس، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - [انظر: 2834، 3797] وفيه يزيد، عن سلمة. [4196]

3034 - حدثنا مسدد، حدثنا أبو الأحوص، حدثنا أبو إسحاق، عن البراء - رضي الله عنه - قال: رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - يوم الخندق وهو ينقل التراب حتى وارى التراب شعر صدره - وكان رجلا كثير الشعر - وهو يرتجز برجز عبد الله:


اللهم لولا أنت ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا     فأنزلن سكينة علينا
وثبت الأقدام إن لاقينا     إن الأعداء قد بغوا علينا
إذا أرادوا فتنة أبينا



يرفع بها صوته.
[انظر: 2836 - مسلم: 1803 - فتح: 6 \ 160]

التالي السابق


ثم ساق حديث البراء قال: رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - يوم الخندق وهو ينقل التراب حتى وارى التراب شعر صدره - وكان رجلا كثير الشعر - وهو يرتجز برجز عبد الله بن رواحة:


اللهم لولا أنت ما اهتدينا     ولا تصدقنا ولا صلينا
فأنزلن سكينة علينا     وثبت الأقدام إن لاقينا
إن الأعداء قد بغوا علينا     إذا أرادوا فتنة أبينا



يرفع بها صوته.


حديث البراء يأتي في باب حفر الخندق، وكذا حديث أنس،

[ ص: 237 ] وحديث سهل يأتي في فضل الأنصار، وحديث يزيد - وهو ابن أبي عبيد - عن سلمة يشبه أن يكون ما رواه هو أيضا عنه من قوله:


أنا ابن الأكوع     واليوم يوم الرضع



وفيه: ابتذال الإمام وتولية المهنة في التحصين على المسلمين لينشط الناس بذلك على العمل، وكذلك ارتجز هذا الرجز؛ ليذكرهم ما يعملون ولمن يعملون (ذلك)، ويعرفهم أن الأمر أعظم خطرا من ابتذالهم وتعبهم.

وفيه: أنه لا بأس برفع الصوت في أعمال الطاعات إذا لم يكن مضعفا عنها ولا قاطعا دونها.

وفي إسناد حديث البراء: أبو الأحوص، واسمه سلام بن سليم، وأبو إسحاق، وهو عمرو بن عبد الله.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث