الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - جل وعز - : والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت ؛ " الطاغوت " ؛ في قول النحويين أجمعين؛ يذكر ويؤنث؛ وفي القرآن دليل على تذكيره وتأنيثه؛ فأما تذكيره فقوله : يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ؛ وأما تأنيثه فقوله - جل وعز - : والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها ؛ قال أبو عبيدة : " الطاغوت " ؛ ههنا في معنى " جماعة " ؛ كما قال الله - عز وجل - : حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنـزير ؛ معناه : لحم الخنازير كلها؛ و " الطاغوت " : الشيطان؛ وكل معبود من دون الله فهو طاغوت؛ والدليل على أن " الطاغوت " ؛ الشيطان؛ قوله : ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا ؛

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث