الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيان معنى المفاتحة في الحديث بقوله ولا تفاتحوهم

بيان معنى المفاتحة في الحديث بقوله : «ولا تفاتحوهم»

وفي الترجمة : مشتق من الفتح ، بمعنى : الحكم; كما في قوله تعالى : ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق [الأعراف : 89] ، والحاكم يقال له : الفاتح .

وقيل في تفسير الفتاح من الأسماء الحسنى : هو فاتح أبواب الرزق والرحمة على العباد ، والحاكم بينهم بالعدل .

وقال بعضهم : إن المراد بالمفاتحة هنا : الابتداء بالمجادلة والمناظرة معهم ، والنزاع في الاعتقاد الباعث على إثارة الشك والشبهة .

ومن هنا علم أن السلامة في سد باب المجادلة والمباحثة مع أهل البدع المتعصبة المضرة في الاعتقاد .

ويمكن أن يكون المراد : النهي عن ابتداء الكلام ، والمباسطة معهم . وهذا المعنى أنسب بقوله صلى الله عليه وسلم : «لا تجالسوا» ، وأشد وأغلظ في ترك صحبتهم واختيار المجانبة عنهم ، لا سيما من البحث والجدال والقيل والقال . انتهى .

وأقول : هذا هو الأولى في هذا الزمان الأخير ، ذي الفساد العريض الطويل والبلاء الكثير .

وقد استحسن مقلدة الأئمة الأربعة طريقة القدرية في إيثار الجدل والخلاف ، واختيار المكابرة والعصبية مقام المناظرة ، فالاحتياط للمرء المسلم ، والسلامة [ ص: 156 ] للإنسان المؤمن ، ألا يجالسهم ، ولا يصاحبهم ، ولا يفاتحهم ، ولا يجيب على هفواتهم ، ولا يبالي بشطحاتهم ، بل يصرف ساعات العمر التي يمضيها في هذه الخرافات ، وترهات البسابس ، في مطالعة الكتاب والسنة ، والشغل بهما ، درسا ، وتعليما ، وتعلما ، واعتمالا ، وفي ذكر الله ، والصلاة على رسوله ، والاستغفار لنفسه ، وأهله ، وعياله ، وإرشادهم إلى الطريقة المثلى ، التي هي اتباع القرآن والحديث ، والسكوت ، ولزوم البيوت ، وعدم المبارزة مع عبدة الجبت والطاغوت ، وترك المقابلة مع المرء الجاهل المبهوت ، الذي لا يهتدي إلى الحق سبيلا ، ولا يبتغي له إلى مرضاة الله دليلا . رواه أبو داود .

وعن عائشة - رضي الله عنها - : «ستة لعنهم ، ولعنهم الله ، وكل نبي يجاب» .

قال في الترجمة : هذه جملة دعائية ، أو استئنافية; كأنه لما لعن ، سئل لم لعنت عليهم ؟ فقال : لأن الله لعنهم ، وكل نبي إلخ» تأكيد و تقرير له .

1- الزائد . . . في كتاب الله» ; أي : المدخل فيه ما ليس منه ، أو المحرف للفظه ، ومعناه ، كما فعل أهل الكتاب بكتبهم .

وقيل : يحتمل أن يكون المراد : حكم الله . وإرادة الحكم من لفظ الكتاب صحيح شائع ، كلفظ «كتب» بمعنى : «فرض» ، والمخاطب بهذه الجملة الأمة .

فخرج من ذلك الأحاديث النبوية الزائدة على كتاب الله بنص الحديث ، وهو قوله : «ألا وإني أوتيت القرآن ومثله معه» إلخ ، رواه أبو داود عن المقدام بن معديكرب .

وفي حديث العرباض بن سارية : «إنها لمثل القرآن ، أو أكثر . . . » إلخ . رواه أبو داود أيضا .

وهذا يفيد أن زيادة الحديث على القرآن ، لا ينافي القرآن ، بل لا يقال له الزيادة في نفس الأمر; لأنه مثله ، لا زائد عليه في الحقيقة والواقع .

«2- والمكذب بقدر الله» هذا موضع الاستدلال في هذا المقام ، وقد سبق الكلام عليه ، وفيه ، وله .

[ ص: 157 ] وفيه : أن مكذب القدر والقضاء ملعون ، واللعن دليل الحرمان عن خالص الإيمان .

«3- والمتسلط بالجبروت» ; أي : الإنسان المستولي القوي الغالب على بلاد الإسلام وأهله ، من غير حق ، والحاكم بالتكبر والعظمة ، الناشئان عن الشوكة والولاية .

والجبروت : فعلوت ، على المبالغة من الجبر ، وهو القهر . «ليعز من أذله الله ، ويذل من أعزه الله» هذا كالنتيجة للتسلط ، وقد رأينا وسمعنا كثيرا من هذا الباب من بعد القرون المشهود لها بالخير ، وهكذا تكون الحال فيما يأتي من الزمان .

ولا شكوى من أهل الكفر والطغيان المتسلطين على المسلمين; فإن ذلك دأبهم أبدا مع غيرهم كائنين من كانوا ، إنما الشأن كل الشأن فيمن تسلط من الذين يدعون الإسلام ، غلبوا على بلاد من مملكة الإسلام ، جبروتا ، وأعزوا أعداء الله ، وأذلوا أولياء الله ، وروجوا رسوم الشرك ، والبدع ، والكفر والضلال . ولم يمنعوا الناس عن المنكرات في الإسلام ، والمهلكات لهم في الدنيا والدين ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، مع أنهم قادرون على تغييرها بأيديهم ، وأن غيرهم من غرباء المسلمين وعلمائهم لا يقدر على إزالة المنكر إلا بلسانه أو بقلبه . فما أدري ماذا يعذرون به غدا يوم الحساب .

«4- والمستحل لحرم الله» بأن يفعل فيه ما لا يحل; كالصيد ، وقطع الشجر ، ونحوهما .

والحرم : هو مكة المكرمة وحواليها ، وما وراءها يقال له : «الحل» ، وفي بعض النسخ : «الحرم» - بضمتين - جمع حرمة; أي : مستحل حرمات الله .

قال التوربشتي : هذا تصحيف ممن لا مهارة له في العلم ، يعني : ليست هذه الرواية بصحيحة ، إنما قالها بقياسه .

«5- والمستحل من عترتي ما حرم الله» ، قال في الترجمة : يحل من أولادي [ ص: 158 ] وقومي وقبيلتي وأهل قرابتي ما حرم الله فعله معهم; كالإيذاء ، وترك التعظيم ، والتقصير في أداء الحقوق ، واستحلال الحرام مطلقا ، سواء كان لحرام الله - تعالى وتقدس - ، أو لعترته صلى الله عليه وسلم ، أو غير ذلك ، سبب الاستحقاق الزجر والعقوبة . ولكنه أشد وأقبح هاهنا .

فالتخصيص لزيادة الاهتمام ، والتأكيد في التحريم ، والمبالغة في الوصية; لزيادة شرف أهل البيت ، واجتماع الحق والتعظيم والحرمة .

قال الطيبي : «من» في «من عترتي» للبيان ، يعني : من استحل منهم شيئا من المحرمات ، فالعتاب والعقاب فيه أشد; لأنه مع شرف الولدية والقرابة ارتكب محرما ، كما جاء في باب : نساء النبي صلى الله عليه وسلم : يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب [الأحزاب : 30] .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث