الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في ميراث ذوي الأرحام

باب في ميراث ذوي الأرحام

2899 حدثنا حفص بن عمر حدثنا شعبة عن بديل عن علي بن أبي طلحة عن راشد بن سعد عن أبي عامر الهوزني عبد الله بن لحي عن المقدام قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من ترك كلا فإلي وربما قال إلى الله وإلى رسوله ومن ترك مالا فلورثته وأنا وارث من لا وارث له أعقل له وأرثه والخال وارث من لا وارث له يعقل عنه ويرثه

التالي السابق


اعلم أن ذا الرحم هو كل قريب ليس بذي فرض ولا عصبة ، فأكثر الصحابة كعمر وعلي وابن مسعود وأبي عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل وأبي الدرداء وابن عباس رضوان الله تعالى عليهم أجمعين في رواية عنه مشهورة وغيرهم يرون توريث ذوي الأرحام ، وتابعهم في ذلك من التابعين علقمة والنخعي وشريح والحسن وابن سيرين وعطاء ومجاهد وبه قال أبو حنيفة رحمه الله وأبو يوسف ومحمد وزفر ومن تابعهم . وقال زيد بن ثابت وابن عباس في رواية شاذة لا ميراث لذوي الأرحام ويوضع المال [ ص: 85 ] عند عدم صاحب الفرض والعصبة في بيت المال ، وتابعهما في ذلك من التابعين سعيد بن المسيب وسعيد بن جبير ، وبه قال مالك رحمه الله والشافعي رحمه الله . كذا في المرقاة وذوو الأرحام هم أولاد البنات وإن سفلوا ، وأولاد بنات الابن كذلك ، والأجداد الفاسدون وإن علوا ، والجدات الفاسدات وإن علون ، وأولاد الأخوات وبنات الإخوة والعمات وغيرهم كما في كتب الفرائض .

( من ترك كلا ) : بفتح الكاف وتشديد اللام أي ثقلا وهو يشمل الدين والعيال ، والمعنى إن ترك الأولاد فإلي ملجؤهم وأنا كافلهم ، وإن ترك الدين فعلي قضاؤه ( أعقل له ) : أي أؤدي عنه ما يلزمه بسبب الجنايات التي تتحمله العاقلة ( وأرثه ) : أي من لا وارث له .

قال القاضي رحمه الله : يريد به صرف ماله إلى بيت مال المسلمين ، فإنه لله ولرسوله ( والخال وارث من لا وارث له ) : فيه دليل لمن قال بتوريث ذوي الأرحام ( يعقل عنه ) : أي إذا جنى ابن أخته ولم يكن له عصبة يؤدي الخال عنه الدية كالعصبة ( ويرثه ) : أي الخال إياه

قال المنذري : وأخرجه النسائي وابن ماجه واختلف في هذا الحديث ، وروي عن راشد بن سعد عن المقدام ، وروي عن راشد بن سعد عن أبي عامر الهوزني عن المقدام ، وروي عن راشد بن سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال مرسلا .

وقال أبو بكر البيهقي في هذا الحديث : وكان ابن معين يضعفه ويقول ليس فيه حديث قوي وقال أيضا وقد أجمعوا على أن الخال الذي لا يكون ابن عم أو مولى لا يعقل إلا بالخؤولة فخالفوا الحديث الذي احتجوا به في العقل ، فإن كان ثابتا فيشبه أن يكون في وقت كان يعقل الخؤولة ثم صار الأمر إلى غير ذلك ، أو أراد خالا يعقل بأن يكون ابن عم أو مولى أو اختار وضع ماله فيه إذا لم يكن له وارث سواه انتهى كلام المنذري .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث