الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ذكر حط الخطايا ورفع الدرجات في الجنة بإسباغ الوضوء على المكاره وفضل انظارالصلاة بعد الصلاة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 5 ) باب ذكر حط الخطايا ، ورفع الدرجات في الجنة بإسباغ الوضوء على المكاره ، وإعطاء منتظر الصلاة بعد الصلاة أجر المرابط في سبيل الله .

5 - أخبرنا أبو طاهر ، أخبرنا أبو بكر ، ثنا علي بن حجر السعدي ، ثنا إسماعيل - يعني ابن جعفر - ، ثنا العلاء - وهو ابن عبد الرحمن - ، وحدثنا بشر بن معاذ العقدي ، ثنا يزيد بن زريع ، ثنا روح بن القاسم ، ثنا العلاء ، وحدثنا يونس بن عبد الأعلى ، [ ص: 48 ] أخبرنا ابن وهب ، أن مالكا حدثه ، عن العلاء بن عبد الرحمن ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ، ويرفع به الدرجات ؟ " قالوا : بلى يا رسول الله قال : " إسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخطا إلى المساجد ، وانتظار الصلاة بعد الصلاة . فذلكم الرباط ، فذلكم الرباط " ، لفظا واحدا ، غير أن علي بن حجر قال : فذلكم الرباط مرة .

وقال يونس في حديثه : " ألا أخبركم بما يمحو الله به الخطايا " ، ولم يقل : قالوا : بلى " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث