الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة الاستبراء من البول

مسألة :

" فإذا انقطع البول مسح من أصل ذكره إلى رأسه ثم ينتره ثلاثا " .

يعني يمسح من أصل الذكر تحت الأنثيين إلى رأسه وينتر الذكر يفعل [ ص: 151 ] ذلك ثلاثا لما روى عيسى بن يزداد عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا بال أحدكم فليمسح ذكره ثلاث مرات " . رواه أحمد وابن ماجه . وقال أبو الشعثاء : إذا بلت فامسح أسفل ذكرك ؛ ولأنه بالمسح والنتر يسترخي ما إذ عساه يبقى ويخشى عودته بعد الاستنجاء ، وإن احتاج إلى نحنحة أو مشي خطوات لذلك فعل ، وقد أحسن .

" وقيل : بل يكره ؛ لأنه وسواس وبدعة " . وقال أحمد : إذا توضأت فضع يدك على سفلتك ثم اسلت ما ثم حتى ينزل ولا تجعل ذلك من همك ، ولا تلتفت إلى ظنك " ، وإن استنجى عقب انقطاع البول جاز ولا يطيل [ ص: 152 ] المقام لغير حاجة ؛ لأن المقام فيه لغير حاجة مكروه ؛ لأنه محتضر الشياطين وموضع إبداء العورة . ويقال عن لقمان الحكيم : إن إطالة الجلوس يدمي الكبد ويورث البواسير .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث