الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة استعمال الظن بمعنى العلم

جزء التالي صفحة
السابق

مسألة [ استعمال الظن بمعنى العلم اليقيني مجاز ] المشهور أن استعمال الظن بمعنى العلم اليقيني مجاز . ويتلخص من كلام أهل اللغة والنحو فيه ثلاثة مذاهب : أحدها : أنه حقيقة في الشك مجاز في اليقين ، والثاني : أنه حقيقة فيهما فيكون مشتركا . وعلى هذين القولين ينشأ خلاف فيما إذا قلت : ظننت ظنا . هل يتعين لليقين بالتأكيد أو الاحتمال باق ; لأنه حقيقة فيهما لا حقيقة ومجاز ؟ والثالث : أنه لا يستعمل إلا في الشك ، وهذا قول أبي بكر العبدري وقال : ولا يعول على حكاية من حكى " ظن " : بمعنى " تيقن " بل الظن واليقين متنافيان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث