الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور

( ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور ) قوله تعالى : ( ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور ) وفيه مسائل :

المسألة الأولى : الابتلاء هو التجربة والامتحان حتى يعلم أنه هل يطيع أو يعصي ، وذلك في حق من وجب أن يكون عالما بجميع المعلومات أزلا وأبدا محال ، إلا أنا قد حققنا هذه المسألة في تأويل قوله : ( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات ) ( البقرة : 124 ) والحاصل أن الابتلاء من الله هو أن يعامل عبده معاملة تشبه ( الابتلاء ) على المختبر .

المسألة الثانية : احتج القائلون بأنه تعالى يفعل الفعل لغرض بقوله : ( ليبلوكم ) قالوا : هذه اللام للغرض ، ونظيره قوله تعالى : ( إلا ليعبدون ) ( الذاريات : 56 ) وجوابه أن الفعل في نفسه ليس بابتلاء إلا أنه لما أشبه الابتلاء سمي مجازا ، فكذا ههنا ، فإنه يشبه الغرض وإن لم يكن في نفسه غرضا ، فذكر فيه حرف الغرض .

المسألة الثالثة : اعلم أنا فسرنا الموت والحياة بالموت حال كونه نطفة وعلقة ومضغة ، والحياة بعد ذلك . فوجه الابتلاء على هذا الوجه أن يعلم أنه تعالى هو الذي نقله من الموت إلى الحياة ، وكما فعل ذلك فلا بد وأن يكون قادرا على أن ينقله من الحياة إلى الموت فيحذر مجيء الموت الذي به ينقطع استدراك ما فات ويستوي فيه الفقير والغني والمولى والعبد ، وأما إن فسرناهما بالموت في الدنيا وبالحياة في القيامة فالابتلاء فيهما أتم ؛ لأن الخوف من الموت في الدنيا حاصل ، وأشد منه الخوف من تبعات الحياة في القيامة ، والمراد من الابتلاء أنه هل ينزجر عن القبائح بسبب هذا الخوف أم لا ؟ [ ص: 50 ]

المسألة الرابعة : في تعلق قوله : ( ليبلوكم ) بقوله : ( أيكم أحسن عملا ) وجهان :

الأول : وهو قول الفراء والزجاج : إن المتعلق بـ"أيكم" مضمر ، والتقدير : ليبلوكم فيعلم أو فينظر أيكم أحسن عملا .

المسألة الخامسة : ارتفعت ( أي ) بالابتداء ، ولا يعمل فيها ما قبلها ؛ لأنها على أصل الاستفهام فإنك إذا قلت : لا أعلم أيكم أفضل كان المعنى لا أعلم أزيد أفضل أم عمرو . واعلم أن ما لا يعمل فيما بعد الألف فكذلك لا يعمل في ( أي ) ؛ لأن المعنى واحد ، ونظير هذه الآية قوله : ( سلهم أيهم بذلك زعيم ) ( القلم : 40 ) وقد تقدم الكلام فيه .

المسألة السادسة : ذكروا في تفسير ( أحسن عملا ) وجوها :

أحدها : أن يكون أخلص الأعمال وأصوبها ؛ لأن العمل إذا كان خالصا غير صواب لم يقبل ، وكذلك إذا كان صوابا غير خالص ، فالخالص أن يكون لوجه الله ، والصواب أن يكون على السنة .

وثانيها : قال قتادة : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : "يقول أيكم أحسن عقلا" ثم قال : أتمكم عقلا أشدكم لله خوفا وأحسنكم فيما أمر الله به ونهى عنه نظرا ، وإنما جاز أن يفسر حسن العمل بتمام العقل ؛ لأنه يترتب على العقل ، فمن كان أتم عقلا كان أحسن عملا على ما ذكر في حديث قتادة .

وثالثها : روي عن الحسن : أيكم أزهد في الدنيا وأشد تركا لها ، واعلم أنه لما ذكر حديث الابتلاء قال بعده : ( وهو العزيز الغفور ) أي وهو العزيز الغالب الذي لا يعجزه من أساء العمل ، الغفور لمن تاب من أهل الإساءة .

واعلم أن كونه عزيزا غفورا لا يتم إلا بعد كونه قادرا على كل المقدورات عالما بكل المعلومات ، أما أنه لا بد من القدرة التامة ، فلأجل أن يتمكن من إيصال جزاء كل أحد بتمامه إليه سواء كان عقابا أو ثوابا ، وأما أنه لا بد من العلم التام فلأجل أن يعلم أن المطيع من هو والعاصي من هو ، فلا يقع الخطأ في إيصال الحق إلى مستحقه ، فثبت أن كونه عزيزا غفورا لا يمكن ثبوتها إلا بعد ثبوت القدرة التامة والعلم التام ، فلهذا السبب ذكر الله الدليل على ثبوت هاتين الصفتين في هذا المقام ، ولما كان العلم بكونه تعالى قادرا متقدما على العلم بكونه عالما ، لا جرم ذكر أولا دلائل القدرة ، وثانيا دلائل العلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث