الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في سؤال الأخ والوالد والولد والأخذ ممن أعطى حياء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 286 ] فصل ( في سؤال الأخ والوالد والولد والأخذ ممن أعطى حياء ) .

قال حرب لأحمد الرجل يكون له الأخ من أبيه وأمه ويرى عنده الشيء يعجبه ، الدابة ونحوه ذلك فيقول هب هذا لي وقد كان ذلك يجري بينهما ولعل المسئول يحب أن يسأله أخوه ذلك قال أكره المسألة كلها ولم يرخص فيه إلا أنه بين الأب والولد أيسر ، وذلك أن فاطمة قد أتت النبي صلى الله عليه وسلم وسألته ونقل عنه يعقوب وإبراهيم بن هانئ والفضل نحو ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث