الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صلاة الإمام قائما بقعود أو قاعدا بقيام

جزء التالي صفحة
السابق

باب صلاة الإمام قائما بقعود ، أو قاعدا بقيام أو بعلة ما تحدث وصلاة من بلغ ، أو احتلم

( قال الشافعي ) : وأحب للإمام إذا لم يستطع القيام في الصلاة أن يستخلف ، فإن صلى قاعدا وصلى الذين خلفه قياما أجزأته وإياهم ، وكذلك فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي توفي فيه وفعله الآخر ناسخ لفعله الأول وفرض الله تبارك وتعالى على المريض أن يصلي جالسا إذا لم يقدر قائما وعلى الصحيح أن يصلي قائما فكل قد أدى فرضه ، فإن صلى الإمام لنفسه جالسا ركعة ثم قدر على القيام قام فأتم صلاته ، فإن ترك القيام أفسد على نفسه وتمت صلاتهم إلا أن يعلموا بصحته ، وتركه القيام في الصلاة فيتبعونه ، وكذلك إن صلى قائما ركعة ، ثم ضعف عن القيام ، أو أصابته علة مانعة فله أن يقعد ويبني على صلاته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث