الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المؤتلف والمختلف

[ ص: 216 ] المؤتلف والمختلف


876 . واعن بما صورته مؤتلف خطا ولكن لفظه مختلف      877 . نحو سلام كله فثقل
لا ابن سلام الحبر والمعتزلي      878 . أبا علي فهو خف الجد
وهو الأصح في أبي البيكندي      879 . وابن أبي الحقيق وابن مشكم
والأشهر التشديد فيه فاعلم      880 . وابن محمد بن ناهض فخف
أو زده هاء فكذا فيه اختلف      881 . قلت : وللحبر ابن أخت خفف
كذاك جد السيدي والنسفي

التالي السابق


من فنون الحديث المهمة : معرفة المؤتلف خطا والمختلف لفظا من الأسماء والألقاب والأنساب ونحوها ، وينبغي لطالب الحديث أن يعتني بمعرفة ذلك ، وإلا كثر عثاره ، وافتضح بين أهله .

وصنف فيه جماعة من الحفاظ كتبا مفيدة ، وأول من صنف فيه : عبد الغني بن سعيد ، ثم شيخه الدارقطني . وقد تقدم أن أكمل ما صنف فيه كتاب الإكمال لأبي نصر بن ماكولا . وذيل عليه الحافظ أبو بكر بن نقطة بذيل مفيد ثم ذيل على ابن نقطة بذيلين صغيرين : أحدهما للحافظ جمال الدين ابن الصابوني ، والآخر للحافظ [ ص: 217 ] منصور بن سليم ، المعروف بابن العمادية . وقد ذيل عليهما الحافظ علاء الدين مغلطاي بذيل كبير ; لكن أكثره أسماء شعراء ، وفي أنساب العرب ، وجمع فيه الحافظ أبو عبد الله الذهبي مجلدا سماه مشتبه النسبة ; ولكنه أجحف في الاختصار واعتمد على ضبط القلم ، فلا يعتمد على كثير من نسخه ، وقد فات جميع من صنف فيه ألفاظ كثيرة ، علقت منها جملة وإن يسر الله تعالى جمعتها مع ما تقدم في مجموع واحد ; ليكون أسهل لتناولها إن شاء الله تعالى .

ثم المؤتلف والمختلف ينقسم إلى قسمين :أحدهما : ما ليس له ضابط يرجع إليه ، وإنما يعرف بالنقل والحفظ ، وهو الأكثر .

والثاني : ما يدخل تحت الضبط ، وقد ذكرت من هذا القسم الثاني جملة منه تبعا لابن الصلاح ، ثم هذا القسم على قسمين :أحدهما : على العموم من غير تقييد بتصنيف ، ويضبط بأن يقال : ليس لهم فلان إلا كذا والباقون كذا .

والثاني من القسم الثاني : مخصوص بما في الصحيحين ، والموطأ ، فمن القسم الأول : سلام وسلام ، وجميعه بالتشديد إلا خمسة ، وهم : سلام والد عبد الله بن سلام الحبر الصحابي ، وسلام جد أبي علي الجبائي المعتزلي ، واسم أبي علي محمد بن عبد الوهاب بن سلام ، وسلام والد محمد بن سلام بن الفرج البيكندي البخاري شيخ البخاري على خلاف فيه ، فجزم غنجار في تاريخ بخارى ، والخطيب ، وابن ماكولا بالتخفيف ، وقال ابن الصلاح : إنه أثبت ، وذكره ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل في محمد بن سلام بالتشديد . وكذا قال أبو علي الجياني في [ ص: 218 ] تقييد المهمل : إنه بالتشديد ، وقال صاحب المشارق والمطالع : إن التثقيل أكثر . قلت : وكأنه اشتبه عليهما بشخص آخر ، يسمى : محمد بن سلام البيكندي أيضا ، فإنه بالتشديد فيما ذكره الخطيب في التلخيص وغيره ، ويعرف بالبيكندي الصغير ، وهو محمد بن سلام بن السكن البيكندي ، حدث عن الحسن بن سوار الخراساني ، وعلي بن الجعد الجوهري ، روى عنه عبيد الله بن واصل البخاري ، فأما البيكندي شيخ البخاري ، فقد روينا بالإسناد إليه أنه قال : أنا محمد بن سلام بالتخفيف ، وهذا قاطع للنزاع فيه ، وسلام بن أبي الحقيق اليهودي ، وقال المبرد في الكامل : ليس في العرب سلام مخفف اللام إلا والد عبد الله بن سلام ، وسلام بن أبي الحقيق ، قال : وزاد آخرون : سلام بن مشكم خمارا كان في الجاهلية والمعروف فيه التشديد ، والله أعلم .

وسلام بن محمد بن ناهض المقدسي ، هكذا روى عنه أبو طالب أحمد بن نصر الحافظ فسماه سلاما ، وروى عنه الطبراني فسماه سلامة بزيادة هاء في آخره ، وإلى هذا أشرت بقولي : ( وكذا فيه اختلف ) أي : الخلف في هذا إنما هو في زيادة الهاء في آخره وحذفها لا في التشديد والتخفيف ، هكذا اقتصر ابن الصلاح في ضبط سلام المخفف على هذا المقدار ، ولهم ثلاثة أسماء مخففة أيضا ، ذكرتها من الزيادات عليه في البيت الأخير ، وهم : سلام ابن أخت عبد الله بن سلام ، معدود في الصحابة عده فيهم ابن فتحون في تذييله على الاستيعاب ، ولعبد الله بن سلام أخ يقال له : سلمة بن [ ص: 219 ] سلام ، وإنما لم أستدركه على ابن الصلاح ; لأن والدهما مذكور ، ولا حاجة إلى ذكر سلمة ، وقد ذكر سلمة في الصحابة ابن منده ; ولكن قال ابن فتحون في تذييله على الاستيعاب : إن سلمة هو ابن أخي عبد الله بن سلام ، فالله أعلم .

وجد السيدي وهو سعد بن جعفر بن سلام السيدي ، روى عن ابن البطي ، ومات سنة أربع عشرة وستمائة ، ذكره ابن نقطة في التكملة -فيما قرأت بخطه- له . وكذلك جد النسفي الأعلى وهو : أبو نصر محمد بن يعقوب بن إسحاق بن محمد بن موسى بن سلام النسفي السلامي ، نسب إلى جده ، روى عن زاهر بن أحمد ، توفي بعد الثلاثين وأربعمائة ، ذكره الذهبي في مشتبه النسبة .

والبيكندي - بكسر الباء الموحدة وسكون الياء المثناة من تحت وفتح الكاف وسكون النون وبعدها دال مهملة ، هكذا قيده بكسر أوله أبو علي الجياني .

والنسفي - بفتح النون والسين - قيده السمعاني وغيره ، وهو منسوب إلى نسف - بكسر النون - فتحت للنسب كالنمري .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث