الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فقاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - جل وعز - : فقاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك ؛ هذه الفاء جواب قوله - جل وعز - : ومن يقاتل في سبيل الله فيقتل أو يغلب فسوف نؤتيه أجرا عظيما ؛ [ ص: 85 ] فقاتل في سبيل الله ؛ ويجوز أن يكون متصلا بقوله : وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله ؛ أي : أي شيء لكم في ترك القتال؛ فقاتل في سبيل الله؛ فأمره الله بالقتال؛ ولو أنه قاتل وحده؛ لأنه قد ضمن له النصر؛ ويروى عن أبي بكر - رحمه الله - أنه قال - في الردة - : " لو خالفتني يميني جاهدتها بشمالي " ؛ وقوله : عسى الله أن يكف بأس الذين كفروا والله أشد بأسا وأشد تنكيلا ؛ " البأس " : الشدة في كل شيء.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث