الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة علو الله تعالى واستوائه على عرشه

[ ص: 121 ] سئل شيخ الإسلام : - قدس الله روحه عن " علو الله تعالى واستوائه على عرشه " ؟

التالي السابق


فأجاب : قد وصف الله تعالى نفسه في كتابه وعلى لسان رسوله " بالعلو والاستواء على العرش والفوقية " في كتابه في آيات كثيرة حتى قال بعض أكابر أصحاب الشافعي : في القرآن " ألف دليل " أو أزيد : تدل على أن الله تعالى عال على الخلق وأنه فوق عباده .

وقال غيره : فيه " ثلاثمائة " دليل تدل على ذلك ; مثل قوله : { إن الذين عند ربك } { وله من في السماوات والأرض ومن عنده } فلو كان المراد بأن معنى عنده في قدرته - كما يقول الجهمي - لكان الخلق كلهم عنده ; فإنهم كلهم في قدرته ومشيئته ولم يكن فرق بين من في السموات ومن في الأرض ومن عنده .

كما أن الاستواء على العرش لو كان المراد به الاستيلاء عليه لكان مستويا على جميع المخلوقات ولكان مستويا على العرش قبل أن يخلقه دائما والاستواء [ ص: 122 ] مختص بالعرش بعد خلق السموات والأرض كما أخبر بذلك في كتابه ; فدل على أنه تارة كان مستويا عليه وتارة لم يكن مستويا عليه ; ولهذا كان العلو من الصفات المعلومة بالسمع مع العقل ; والشرع عند الأئمة المثبتة وأما الاستواء على العرش : فمن الصفات المعلومة بالسمع فقط دون العقل .

والمقصود : أنه تعالى وصف نفسه بالمعية وبالقرب . و " المعية " معيتان : عامة وخاصة . فالأولى قوله تعالى { وهو معكم أين ما كنتم } . والثانية قوله تعالى { إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون } إلى غير ذلك من الآيات .

وأما " القرب " فهو كقوله : { فإني قريب } وقوله : { ونحن أقرب إليه منكم } .

وافترق الناس في هذا المقام ( أربع فرق : " فالجهمية " النفاة الذين يقولون : لا هو داخل العالم ولا خارج العالم ولا فوق ولا تحت ; لا يقولون بعلوه ولا بفوقيته ; بل الجميع عندهم متأول أو مفوض وجميع أهل البدع قد يتمسكون بنصوص ; كالخوارج والشيعة والقدرية والمرجئة وغيرهم ; إلا الجهمية ; فإنه ليس معهم عن الأنبياء كلمة واحدة توافق ما يقولونه من النفي .

ولهذا قال ابن المبارك ويوسف بن أسباط : " الجهمية " خارجون عن [ ص: 123 ] الثلاث وسبعين فرقة وهذا أعدل الوجهين لأصحاب أحمد ذكرهما أبو عبد الله ابن حامد وغيره .

( وقسم ثان يقولون : إنه بذاته في كل مكان كما يقول ذلك النجارية وكثير من الجهمية عبادهم وصوفيتهم وعوامهم . ويقولون : إنه عين وجود المخلوقات . كما يقوله : " أهل الوحدة " القائلون بأن الوجود واحد ومن يكون قوله مركبا من الحلول والاتحاد .

وهم يحتجون بنصوص " المعية " و " القرب " ويتأولون نصوص العلو والاستواء وكل نص يحتجون به حجة عليهم ; فإن " المعية " أكثرها خاصة بأنبيائه وأوليائه وعندهم أنه في كل مكان وفي نصوصهم ما يبين نقيض قولهم ; فإنه قال : { سبح لله ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم } فكل من في السموات والأرض يسبح والمسبح غير المسبح . وقال : { له ملك السماوات والأرض } فبين أن الملك له ; ثم قال : { هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم } . وفي الصحيح : { أنت الأول فليس قبلك شيء } . . . إلخ . فإذا كان هو الأول : كان هناك ما يكون بعده وإذا كان آخرا كان هناك ما الرب بعده وإذا كان ظاهرا ليس فوقه شيء كان هناك ما الرب ظاهر عليه وإذا كان باطنا ليس دونه شيء كان هناك أشياء نفى عنها أن تكون دونه .

[ ص: 124 ] ولهذا قال ابن عربي : من أسمائه الحسنى ( العلي على من يكون عليا وما ثم إلا هو وعن ماذا يكون عليا وما هو إلا هو فعلوه لنفسه وهو من حيث الوجود عين الموجودات ; فالمسمى محدثات هي العلية هي لذاتها وليست إلا هو .

قال الخراز : وهو وجه من وجوه الحق ولسان من ألسنته ينطق عن نفسه بأن الله يعرف بجمعه بين الأضداد فهو عين ما ظهر وهو عين ما بطن في حال ظهوره ; وما ثم من تراه غيره ; وما ثم من يبطن عنه سواه فهو ظاهر لنفسه وهو باطن عن نفسه وهو المسمى أبو سعيد الخراز ا هـ .

و " المعية " لا تدل على الممازجة والمخالطة وكذلك لفظ " القرب " فإن عند الحلولية أنه في حبل الوريد كما هو عندهم في سائر الأعيان ; وكل هذا كفر وجهل بالقرآن .

( الثالث : قول من يقول : هو فوق العرش وهو في كل مكان ويقول : أنا أقر بهذه النصوص وهذه لا أصرف واحدا منها عن ظاهره ; وهذا قول طوائف ذكرهم الأشعري في " المقالات الإسلامية " وهو موجود في كلام طائفة من السالمية والصوفية ويشبه هذا ما في كلام أبي طالب المكي وابن برجان وغيرهما مع ما في كلام أكثرهم من التناقض .

ولهذا كان أبو علي الأهوازي - الذي صنف مثالب ابن أبي بشر ورد على أبي القاسم بن عساكر - هو من السالمية .

[ ص: 125 ] وكذلك ذكر الخطيب البغدادي : أن جماعة أنكروا على أبي طالب بعض كلامه في الصفات .

وهذا " الصنف الثالث " وإن كان أقرب إلى التمسك بالنصوص وأبعد عن مخالفتها من الصنفين الأولين ; فإن الأول لم يتبع شيئا من النصوص ; بل خالفها كلها .

و " الثاني " ترك النصوص الكثيرة المحكمة المبينة وتعلق بنصوص قليلة اشتبهت عليه معانيها .

وأما هذا الصنف فيقول : أنا اتبعت النصوص كلها ; لكنه غالط أيضا ; فكل من قال : إن الله بذاته في كل مكان فهو مخالف للكتاب والسنة ; وإجماع سلف الأمة وأئمتها مع مخالفته لما فطر الله عليه عباده ; ولصريح المعقول وللأدلة الكثيرة .

وهؤلاء يقولون أقوالا متناقضة . يقولون : إنه فوق العرش . ويقولون : نصيب العرش منه كنصيب قلب العارف ; كما يذكر مثل ذلك أبو طالب وغيره ومعلوم أن قلب العارف نصيبه منه المعرفة والإيمان ; وما يتبع ذلك . فإن قالوا : إن العرش كذلك نقضوا قولهم : إنه نفسه فوق العرش . وإن قالوا بحلوله بذاته في قلوب العارفين ; كان ذلك قولا بالحلول الخاص .

[ ص: 126 ] وقد وقع طائفة من الصوفية - حتى صاحب " منازل السائرين " في توحيده المذكور في آخر المنازل - في مثل هذا الحلول ; ولهذا كان أئمة القوم يحذرون عن مثل هذا .

سئل الجنيد عن التوحيد . فقال : هو إفراد الحدوث عن القدم . فبين أنه لا بد للموحد من التمييز بين القديم الخالق والمحدث المخلوق فلا يخلط أحدهما بالآخر . وهؤلاء يقولون في أهل المعرفة ما قالته النصارى في المسيح والشيعة في أئمتها ; وكثير من الحلولية والإباحية ينكر على الجنيد وأمثاله من شيوخ أهل المعرفة المتبعين للكتاب والسنة ما قالوه من نفي الحلول وما قالوه في إثبات الأمر والنهي ويرى أنهم لم يكملوا معرفة الحقيقة كما كملها هو وأمثاله من الحلولية والإباحية .

( الرابع هم " سلف الأمة وأئمتها " أئمة أهل العلم والدين من شيوخ العلم والعبادة ; فإنهم أثبتوا وآمنوا بجميع ما جاء به الكتاب والسنة من غير تحريف للكلم عن مواضعه ; أثبتوا أن الله فوق سمواته على عرشه ; بائن من خلقه وهم بائنون منه .

وهو أيضا مع العباد عموما بعلمه ومع أنبيائه وأوليائه بالنصر والتأييد والكفاية وهو أيضا قريب مجيب ; ففي آية النجوى دلالة على أنه عالم بهم .

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول : { اللهم أنت الصاحب في السفر ; [ ص: 127 ] والخليفة في الأهل } فهو مع المسافر في سفره ومع أهله في وطنه ; ولا يلزم من هذا أن تكون ذاته مختلطة بذواتهم كما قال : { محمد رسول الله والذين معه } أي على الإيمان . لا أن ذاته في ذاتهم ; بل هم مصاحبون له .

وقوله : { فأولئك مع المؤمنين } يدل على موافقتهم في الإيمان وموالاتهم ; فالله تعالى عالم بعباده وهو معهم أينما كانوا وعلمه بهم من لوازم المعية ; كما قالت المرأة : زوجي طويل النجاد ; عظيم الرماد ; قريب البيت من الناد فهذا كله حقيقة ومقصودها : أن تعرف لوازم ذلك وهو طول القامة والكرم بكثرة الطعام ; وقرب البيت من موضع الأضياف .

وفي القرآن : { أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون } فإنه يراد برؤيته وسمعه إثبات علمه بذلك وأنه يعلم هل ذلك خير أو شر ؟ فيثيب على الحسنات ويعاقب على السيئات . وكذلك إثبات القدرة على الخلق ; كقوله : { وما أنتم بمعجزين في الأرض ولا في السماء } وقوله : { أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا ساء ما يحكمون } والمراد التخويف بتوابع السيئات ولوازمها : من العقوبة والانتقام .

وهكذا كثير مما يصف الرب نفسه بالعلم بأعمال العباد ; تحذيرا وتخويفا ورغبة للنفوس في الخير . ويصف نفسه بالقدرة والسمع والرؤية والكتاب فمدلول اللفظ مراد منه وقد أريد أيضا لازم ذلك المعنى . فقد أريد ما يدل [ ص: 128 ] عليه اللفظ في أصل اللغة بالمطابقة والالتزام ; فليس اللفظ مستعملا في اللازم فقط بل أريد به مدلوله الملزوم وذلك حقيقة .

وأما " القرب " فذكره تارة بصيغة المفرد كقوله : { وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب } وفي الحديث : { أربعوا على أنفسكم } إلى أن قال { إن الذي تدعونه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته } .

وتارة بصيغة الجمع كقوله : { ونحن أقرب إليه من حبل الوريد } وهذا مثل قوله : { نتلوا عليك } و { نقص عليك } و { علينا جمعه وقرآنه } و { علينا بيانه } فالقراءة هنا حين يسمعه من جبريل والبيان هنا بيانه لمن يبلغه القرآن .

ومذهب سلف الأمة وأئمتها وخلفها : أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع القرآن من جبريل وجبريل سمعه من الله عز وجل وأما قوله : نتلوا ونقص ونحوه ; فهذه الصيغة في كلام العرب للواحد العظيم ; الذي له أعوان يطيعونه فإذا فعل أعوانه فعلا بأمره قال : نحن فعلنا . كما يقول الملك : نحن فتحنا هذا البلد . وهو منا هذا الجيش ونحو ذلك .

ومن هذا الباب قوله تعالى : { الله يتوفى الأنفس } فإنه سبحانه يتوفاها برسله الذين مقدمهم ملك الموت كما قال { توفته رسلنا } { قل يتوفاكم ملك الموت } وكذلك ذوات الملائكة تقرب من المحتضر . وقوله : { ونحن أقرب إليه من حبل الوريد } .

[ ص: 129 ] فإنه سبحانه وتعالى هو وملائكته : يعلمون ما توسوس به نفس العبد من حسنة وسيئة والهم في النفس قبل العمل . فقوله : { ونحن أقرب إليه من حبل الوريد } هو قرب ذوات الملائكة وقرب علم الله ; فذاتهم أقرب إلى قلب العبد من حبل الوريد ; فيجوز أن يكون بعضهم أقرب إلى بعضه من بعض ; ولهذا قال في تمام الآية : { إذ يتلقى المتلقيان } فقوله ( إذ ) ظرف . فأخبر أنهم أقرب إليه من حبل الوريد حين يتلقى المتلقيان ما يقول . فهذا كله خبر عن الملائكة .

وقوله : { فإني قريب } " وهو أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته " هذا إنما جاء في الدعاء لم يذكر أنه قريب من العباد في كل حال وإنما ذكر ذلك في بعض الأحوال كما في الحديث : { أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد } ونحو ذلك .

وقوله : { من تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا ومن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ومن أتاني يمشي أتيته هرولة } فقرب الشيء من الشيء مستلزم لقرب الآخر منه ; لكن قد يكون قرب الثاني هو اللازم من قرب الأول ويكون منه أيضا قرب بنفسه .

( فالأول : كمن تقرب إلى مكة أو حائط الكعبة فكلما قرب منه قرب الآخر منه من غير أن يكون منه فعل .

[ ص: 130 ] ( والثاني : كقرب الإنسان إلى من يتقرب هو إليه كما تقدم في هذا الأثر " الإلهي " . فتقرب العبد إلى الله وتقريبه له نطقت به نصوص متعددة مثل قوله : { أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب } ونحو ذلك فهذا قرب الرب نفسه إلى عبيده وهو مثل نزوله إلى سماء الدنيا .

وفي الحديث الصحيح : { إن الله تعالى يدنو عشية عرفة ويباهي الملائكة بأهل عرفة } فهذا القرب كله خاص في بعض الأحوال دون بعض وليس في الكتاب والسنة - قط - قرب ذاته من جميع المخلوقات في كل حال ; فعلم بذلك بطلان قول الحلولية ; فإنهم عمدوا إلى الخاص المقيد فجعلوه عاما مطلقا ; كما جعل إخوانهم الاتحادية ذلك في مثل قوله : { كنت سمعه } وقوله { فيأتيهم في صورة غير صورته } وأن الله تعالى قال على لسان نبيه : { سمع الله لمن حمده } وكل هذه النصوص حجة عليهم .

فإذا تبين ذلك ; فالداعي والساجد يوجه روحه إلى الله تعالى ; والروح لها عروج يناسبها . فتقرب إلى الله بلا ريب بحسب تخلصها من الشوائب فيكون الله عز وجل منها قريبا قربا يلزم من تقربها ; ويكون منه قرب آخر ; كقربه عشية عرفة وفي جوف الليل وإلى من تقرب منه شبرا تقرب منه ذراعا . والناس في آخر الليل يكون في قلوبهم من التوجه والتقرب والرقة ما لا يوجد في غير [ ص: 131 ] ذلك الوقت . وهذا مناسب لنزوله إلى سماء الدنيا وقوله : { هل من داع ؟ هل من سائل ؟ هل من تائب } ؟ .

ثم إن هذا النزول : هل هو كدنوه عشية عرفة ؟ لا يحصل لغير الحاج في سائر البلاد - إذ ليس بها وقوف مشروع ولا مباهاة الملائكة وكما أن تفتيح أبواب الجنة وتغليق أبواب النار وتصفيد الشياطين إذا دخل شهر رمضان : إنما هو للمسلمين الذين يصومون رمضان ; لا الكفار الذين لا يرون له حرمة وكذلك اطلاعه يوم بدر وقوله لهم : { اعملوا ما شئتم } كان مختصا بأولئك - أم هو عام ؟ فيه كلام ليس هذا موضعه . والكلام في هذا القرب : من جنس الكلام في نزوله كل ليلة ودنوه عشية عرفة وتكليمه لموسى من الشجرة وقوله : { أن بورك من في النار ومن حولها } .

وقد ذكرنا في غير هذا الموضع ما قاله السلف في مثل ذلك : مثل حماد بن زيد وإسحاق بن راهويه وغيرهما ; من أنه ينزل إلى سماء الدنيا ولا يخلو منه العرش وبينا أن هذا هو الصواب ; وإن كان طائفة ممن يدعي السنة يظن خلو العرش منه .

وقد صنف أبو القاسم عبد الرحمن بن منده في ذلك مصنفا وزيف قول من قال : ينزل ولا يخلو منه العرش وضعف ما قيل في ذلك : عن أحمد بن حنبل [ ص: 132 ] في رسالته إلى مسدد وطعن في هذه الرسالة . وقال : إنها مكذوبة على أحمد وتكلم على راويها " البردعي أحمد بن محمد " . وقال : إنه مجهول لا يعرف في أصحاب أحمد .

وطائفة تقف لا تقول يخلو ولا لا يخلو وتنكر على من يقول ذلك . منهم : الحافظ عبد الغني المقدسي .

وأما من يتوهم أن السموات تنفرج ثم تلتحم فهذا من أعظم الجهل وإن وقع فيه طائفة من الرجال .

والصواب : قول " السلف " : أنه ينزل ولا يخلو منه العرش وروح العبد في بدنه لا تزال ليلا ونهارا إلى أن يموت ووقت النوم تعرج وقد تسجد تحت العرش وهي لم تفارق جسده . وكذلك أقرب ما يكون من ربه وهو ساجد وروحه في بدنه وأحكام الأرواح مخالف لأحكام الأبدان فكيف بالملائكة فكيف برب العالمين .

والليل يختلف : فيكون ثلث الليل بالمشرق قبل ثلثه بالمغرب ونزوله الذي أخبر به رسوله إلى سماء هؤلاء في ثلث ليلهم وإلى سماء هؤلاء في ثلث ليلهم . لا يشغله شأن عن شأن وكذلك سبحانه لا يشغله سمع عن سمع . ولا تغلطه المسائل ; بل هو سبحانه يكلم العباد يوم القيامة ويحاسبهم لا يشغله هذا عن هذا .

[ ص: 133 ] وقد قيل لابن عباس : كيف يكلمهم يوم القيامة كلهم في ساعة واحدة ؟ قال : كما يرزقهم كلهم في ساعة واحدة . والله سبحانه في الدنيا يسمع دعاء الداعين ويجيب السائلين مع اختلاف اللغات وفنون الحاجات والواحد منا قد يكون له قوة سمع يسمع كلام عدد كثير من المتكلمين كما أن بعض المقرئين يسمع قراءة عدة ; لكن لا يكون إلا عددا قليلا قريبا منه ويجد في نفسه قربا ودنوا وميلا إلى بعض الناس الحاضرين والغائبين دون بعض ويجد تفاوت ذلك الدنو والقرب .

و " الرب تعالى " واسع عليم وسع سمعه الأصوات كلها وعطاؤه الحاجات كلها .

ومن الناس من غلط فظن أن قربه من جنس حركة بدن الإنسان : إذا مال إلى جهة انصرف عن الأخرى وهو يجد عمل روحه يخالف عمل بدنه ; فيجد نفسه تقرب من نفوس كثيرين من الناس ; من غير أن ينصرف قربها إلى هذا عن قربها إلى هذا .

و " بالجملة " فقرب الرب من قلوب المؤمنين وقرب قلوبهم منه : أمر معروف لا يجهل ; فإن القلوب تصعد إليه على قدر ما فيها من الإيمان والمعرفة والذكر والخشية والتوكل . وهذا متفق عليه بين الناس كلهم ; بخلاف القرب [ ص: 134 ] الذي قبله ; فإن هذا ينكره الجهمي الذي يقول : ليس فوق السموات رب يعبد ولا إله يصلى له ويسجد وهذا كفر وفند .

و " الأول " : ينكره الكلابية ومن يقول : لا تقوم الأمور الاختيارية به ومن أتباع الأشعري من أصحاب أحمد وغيره من يجعل الرضا والغضب والفرح والمحبة : هي الإرادة وتارة يجعلونها صفات أخر قديمة غير الإرادة .

ثم قال بعد كلام طويل : هذا يبين أن كل من أقر بالله فعنده من الإيمان بحسب ذلك ثم من لم تقم عليه الحجة بما جاءت به الأخبار : لم يكفر بجحده . وهذا يبين أن عامة أهل الصلاة مؤمنون بالله ورسوله ; وإن اختلفت اعتقاداتهم في معبودهم وصفاته ; إلا من كان منافقايظهر الإيمان بلسانه ويبطن الكفر بالرسول ; فهذا ليس بمؤمن .

وكل من أظهر الإسلام ولم يكن منافقا فهو مؤمن . له من الإيمان بحسب ما أوتيه من ذلك وهو ممن يخرج من النار ولو كان في قلبه مثقال ذرة من الإيمان ويدخل في هذا جميع المتنازعين في الصفات والقدر على اختلاف عقائدهم ; ولو كان لا يدخل الجنة إلا من يعرف الله كما يعرفه نبيه صلى الله عليه وسلم لم تدخل أمته الجنة ; فإنهم أو أكثرهم لا يستطيعون هذه المعرفة ; بل يدخلون الجنة وتكون منازلهم متفاضلة بحسب إيمانهم ومعرفتهم .

[ ص: 135 ] وإذا كان الرجل قد حصل له إيمان يعبد الله به وأتي آخر بأكثر من ذلك عجز عنه الأول لم يحمل ما لا يطيق وإن يحصل له بذلك فتنة : لم يحدث بحديث يكون له فيه فتنة .

فهذا " أصل عظيم " في تعليم الناس ومخاطبتهم والخطاب العام بالنصوص التي اشتركوا في سماعها ; كالقرآن والحديث المشهور وهم مختلفون في معنى ذلك . والله تعالى أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث