الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 340 ] القول في تأويل قوله تعالى ( وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب )

قال أبو جعفر : يعني تعالى ذكره بقوله : " وآتى المال على حبه " ، وأعطى ماله في حين محبته إياه ، وضنه به ، وشحه عليه ، . كما : -

2521 - حدثنا أبو كريب وأبو السائب قالا حدثنا ابن إدريس قال : سمعت ليثا ، عن زبيد ، عن مرة بن شراحيل البكيلي ، عن عبد الله بن مسعود : " وآتى المال على حبه " ، أي : يؤتيه وهو صحيح شحيح ، يأمل العيش ويخشى الفقر .

2522 - حدثنا محمد بن بشار قال : حدثنا عبد الرحمن - وحدثنا الحسن بن يحيى قال أخبرنا عبد الرزاق - قالا جميعا ، عن سفيان ، عن زبيد اليامي [ ص: 341 ] عن مرة ، عن عبد الله : " وآتى المال على حبه " قال : وأنت صحيح ، تأمل العيش ، وتخشى الفقر .

2523 - حدثنا محمد بن المثنى قال : حدثنا محمد بن جعفر قال : حدثنا شعبة ، عن زبيد اليامي عن عبد الله أنه قال في هذه الآية : " وآتى المال على حبه " قال : وأنت حريص شحيح ، تأمل الغنى ، وتخشى الفقر .

2524 - حدثنا أحمد بن نعمة المصري قال : حدثنا أبو صالح قال : حدثنا الليث قال : حدثنا إبراهيم بن أعين ، عن شعبة بن الحجاج ، عن زبيد اليامي ، عن مرة الهمداني قال : قال عبد الله بن مسعود في قول الله : " وآتى المال على حبه ذوي القربى " ، قال : حريصا شحيحا ، يأمل الغنى ويخشى الفقر . [ ص: 342 ]

2525 - حدثنا أبو كريب ويعقوب بن إبراهيم قالا حدثنا هشيم قال : أخبرنا إسماعيل بن سالم عن الشعبي سمعته يسأل : هل على الرجل حق في ماله سوى الزكاة؟ قال : نعم! وتلا هذه الآية : " وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة " .

2526 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا سويد بن عمرو الكلبي قال : حدثنا حماد بن سلمة قال : أخبرنا أبو حمزة قال : قلت للشعبي : إذا زكى الرجل ماله ، أيطيب له ماله؟ فقرأ هذه الآية : " ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب " إلى " وآتى المال على حبه " إلى آخرها ، ثم قال : حدثتني فاطمة بنت قيس أنها قالت : يا رسول الله ، إن لي سبعين مثقالا من ذهب . فقال : اجعليها في قرابتك .

2527 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا يحيى بن آدم ، عن شريك قال : حدثنا أبو حمزة فيما أعلم - عن عامر ، عن فاطمة بنت قيس أنها سمعته يقول : إن في المال لحقا سوى الزكاة .

2528 - حدثني يعقوب بن إبراهيم قال : حدثنا ابن علية ، عن أبي حيان [ ص: 343 ] قال : حدثني مزاحم بن زفر قال : كنت جالسا عند عطاء فأتاه أعرابي فقال له : إن لي إبلا فهل علي فيها حق بعد الصدقة؟ قال : نعم! قال : ماذا؟ قال : عارية الدلو ، وطروق الفحل ، والحلب .

2529 - حدثني موسى بن هارون قال : حدثنا عمرو بن حماد قال : حدثنا أسباط ، عن السدي ، ذكره عن مرة الهمداني في : " وآتى المال على حبه " قال : قال عبد الله بن مسعود : تعطيه وأنت صحيح شحيح ، تطيل الأمل ، وتخاف الفقر . وذكر أيضا عن السدي أن هذا شيء واجب في المال ، حق على صاحب المال أن يفعله ، سوى الذي عليه من الزكاة .

2530 - حدثنا الربيع بن سليمان قال : حدثنا أسد قال : حدثنا سويد بن عبد الله ، عن أبي حمزة ، عن عامر ، عن فاطمة بنت قيس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " في المال حق سوى الزكاة ، وتلا هذه الآية : " ليس البر " إلى آخر الآية . [ ص: 344 ]

2531 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا جرير ، عن منصور ، عن زبيد اليامي ، عن مرة بن شراحيل عن عبد الله في قوله : " وآتى المال على حبه " قال : أن يعطي الرجل وهو صحيح شحيح به ، يأمل العيش ويخاف الفقر .

قال أبو جعفر : فتأويل الآية : وأعطى المال - وهو له محب ، حريص على جمعه ، شحيح به - ذوي قرابته فوصل به أرحامهم .

وإنما قلت عنى بقوله : " ذوي القربى " ، ذوي قرابة مؤدي المال على حبه ، للخبر الذي روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من أمره فاطمة بنت قيس

2532 - وقوله صلى الله عليه وسلم حين سئل : أي الصدقة أفضل؟ قال : جهد المقل على ذي القرابة الكاشح . [ ص: 345 ]

وأما " اليتامى " " والمساكين " ، فقد بينا معانيهما فيما مضى .

وأما " ابن السبيل " ، فإنه المجتاز بالرجل . ثم اختلف أهل العلم في صفته . فقال بعضهم : هو الضيف من ذلك .

ذكر من قال ذلك :

2533 - حدثنا بشر بن معاذ قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة : " وابن السبيل " قال : هو الضيف قال : قد ذكر لنا أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يقول : " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليسكت . قال : وكان يقول : حق الضيافة ثلاث ليال ، فكل شيء أضافه بعد ذلك صدقة . [ ص: 346 ]

وقال بعضهم : هو المسافر يمر عليك .

ذكر من قال ذلك :

2534 - حدثنا سفيان بن وكيع قال : حدثنا أبي ، عن سفيان ، عن جابر ، عن أبي جعفر : " وابن السبيل " قال : المجتاز من أرض إلى أرض .

2535 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا عبد الرزاق ، عن معمر ، عن ابن أبي نجيح عن مجاهد وقتادة في قوله : " وابن السبيل " قال : الذي يمر عليك وهو مسافر .

2536 - حدثني المثنى قال : حدثنا سويد بن نصر قال : أخبرنا ابن المبارك ، عمن ذكره ، عن ابن جريج عن مجاهد وقتادة مثله .

وإنما قيل للمسافر " ابن السبيل " ، لملازمته الطريق - والطريق هو " السبيل " - فقيل لملازمته إياه في سفره : " ابنه " ، كما يقال لطير الماء " ابن الماء " لملازمته إياه ، وللرجل الذي أتت عليه الدهور " ابن الأيام والليالي والأزمنة " ، ومنه قول ذي الرمة :


وردت اعتسافا والثريا كأنها على قمة الرأس ابن ماء محلق

[ ص: 347 ]

وأما قوله : " والسائلين " ، فإنه يعني به : المستطعمين الطالبين ، كما : -

2537 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا ابن إدريس ، عن حصين ، عن عكرمة في قوله : " والسائلين " قال : الذي يسألك .

وأما قوله : " وفي الرقاب " ، فإنه يعني بذلك : وفي فك الرقاب من العبودة ، وهم المكاتبون الذين يسعون في فك رقابهم من العبودة ، بأداء كتاباتهم التي فارقوا عليها ساداتهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث