الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 227 ] ابن الفراوي

الشيخ الفقيه العالم ، المسند الثقة أبو البركات ، عبد الله بن محمد بن الفضل بن أحمد بن الفراوي الصاعدي النيسابوري ، صفي الدين المعدل .

سمع من : جده لأمه طاهر الشحامي ، ومحمد بن عبيد الله الصرام ، وعثمان بن محمد المحمي ، وأبي نصر محمد بن سهل السراج ، ومحمد بن إسماعيل التفليسي ، وعبد الرحمن بن أحمد الواحدي ، وأبي بكر بن خلف الشيرازي ، وفاطمة بنت الدقاق ، وعدة .

حدث عنه : ابن عساكر والسمعاني وولده عبد الرحيم ، والمؤيد الطوسي ، ومنصور بن عبد المنعم بن الفراوي حفيده ، والصفار قاسم بن عبد الله ، وزينب بنت عبد الرحمن الشعرية ، وجماعة .

قال السمعاني : هو إمام فاضل ثقة صدوق دين ، حسن الأخلاق ، له باع طويل في الشروط وكتب السجلات ، لا يجري أحد مجراه في هذا الفن ، وهو إمام مسجد المطرز .

وقد سمع أبو المظفر عبد الرحيم بن السمعاني من لفظه " معرفة علوم الحديث " للحاكم بسماعه من أبي بكر بن خلف عنه ، وسمع أبو المظفر منه جميع " مسند " أبي عوانة الإسفراييني بسماعه من أوله إلى فضائل المدينة من عثمان المحمي ، ومن ثم إلى كتاب فضائل القرآن من الصرام ، ومن ثم إلى [ ص: 228 ] آخر الكتاب من فاطمة بنت أبي علي الدقاق بسماعهم من أبي نعيم الإسفراييني عنه .

مات في جائحة الغز جوعا وبردا بنيسابور في ذي القعدة سنة تسع وأربعين وخمسمائة وهلك خلق من الجوع والعذاب والنهب ، فالأمر لله .

أخبرنا أبو الفضل أحمد بن هبة الله سنة ست وتسعين ، عن أبي المظفر عبد الرحيم بن أبي سعد ، أخبرنا عبد الله بن محمد الفراوي ، أخبرنا عثمان بن محمد المحمي ( ح ) وأخبرنا أبو الفضل ، عن القاسم بن عبد الله ، أخبرنا أبو الأسعد بن القشيري ، أخبرنا عبد الحميد بن عبد الرحمن البحيري ، قالا : أخبرنا عبد الملك بن الحسن سنة تسع وتسعين وثلاثمائة أخبرنا يعقوب بن إسحاق الحافظ سنة ست عشرة وثلاثمائة حدثنا موسى بن إسحاق القواس ، حدثنا حفص بن غياث ، حدثنا الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر ، وعن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، قالا : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا : لا إله إلا الله ، فإذا قالوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها ، وحسابهم على الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث