الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 242 ] حيدرة بن مفرج

بن حسن ، الوزير ابن الصوفي الدمشقي ، زين الدولة ، وزير صاحب دمشق مجير الدين أبق ، وأخو الوزير المسيب بن الصوفي .

عمل على أخيه المسيب حتى خلعه من الوزارة ، وولي مكانه ، فظلم وتمرد ، وعسف وارتشى ، فعلم بذلك مخدومه مجير الدين ، فانزعج ، وطلبه إلى القلعة ، فعدل به الجندارية إلى حمام القلعة ، فذبحوه صبرا ، ونصب رأسه على خندقها في سنة ثمان وأربعين وخمسمائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث