الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 328 ] صاحب نصيبين

شمس الملوك أبو نصر ، إبراهيم بن صاحب حلب رضوان بن السلطان تاج الدولة تتش بن ألب أرسلان السلجوقي .

ولد سنة ثلاث وخمسمائة ومات أبوه وهو صبي .

ثم أقبل معه صاحب الحلة دبيس وبغدوين الفرنجي محاصرين لحلب في سنة ثمان عشرة وخمسمائة ، وجرت أمور ، ثم إنه تملك في سنة إحدى وعشرين حلب ، وفرحوا به ، فأقبل صاحب أنطاكية ، فنازل حلب ، فترددت الرسل في صلح وهدنة ، فعقدت هدنة فيها وهن على أهل حلب وحمل ذهب في العام ، ثم بعد مدة أخذ الأتابك زنكي من شمس الملوك حلب ، وأعطاه نصيبين ، فما زال بها إلى أن مات في شعبان سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث